العودة   الشبكة الليبرالية العربية > الأقسام الترفيهية والتقنية > واحة الشبكة

واحة الشبكة الترفيه والشأن الاجتماعي والصحي والفنون والمنوعات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 03-10-2013, 06:05 AM
الصورة الرمزية توم كروز
 
توم كروز
الليبرالي

 بينات الاتصال بالعضو
توم كروز متواجد حالياً
   
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 7875
تـاريخ التسجيـل : Aug 2013
الــــــــجنــــــس : ذكر
الـــــدولـــــــــــة : France
المشاركـــــــات : 3,040 [+]
افتراضي قصص الأشباح + 18

لتبليغ الإدارة عن أى موضوع أو رد مخالف يرجي الضغط علي هذه الأيقونة الموجودة بجانب رقم المشاركة ليتسنى اتخاذ اللازم



صباح الخير

وقعت على كم موقع يحكي ويتناقل قصص اشبه بنسيج الأفلام والاحلام ، وتتحدث عن اشباح وخرفات القصص محبوكه حبكه دراميه ولا يوجد لها شوئب بحيث قد تصدق بمجرد قرائتها بتمعن


سوف ادرج البعض منها للتمعن ومحاوله كشف حقيقتها

وذلك بقليل من ألمساعده منكم



توقيع » توم كروز
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

"بدون أهداف ستعيش حياتك متنقلا من مشكلة لأخرى ، بدلا من التنقل من فرصة الى اخرى"

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 2 )  
قديم 03-10-2013, 06:11 AM
الصورة الرمزية توم كروز
 
توم كروز
الليبرالي

 بينات الاتصال بالعضو
توم كروز متواجد حالياً
   
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 7875
تـاريخ التسجيـل : Aug 2013
الــــــــجنــــــس : ذكر
الـــــدولـــــــــــة : France
المشاركـــــــات : 3,040 [+]
افتراضي رد: قصص أشباح +18

لتبليغ الإدارة عن أى موضوع أو رد مخالف يرجي الضغط علي هذه الأيقونة الموجودة بجانب رقم المشاركة ليتسنى اتخاذ اللازم



منزل عائلة فوكس المسكون



هادسفيل بلدة صغيرة و مغمورة تقع بالقرب من نيويورك، لم تكن موضع عناية واهتمام أحد، لكن ما حدث في إحدى الليالي المخيفة من عام 1848 جلب لها الشهرة وسلط عليها الأضواء ... أقرأ معنا قصة الأحداث العجيبة التي جرت في تلك الليلة في منزل عائلة فوكس في هادسفيل .. الأحداث التي أصبحت مصدر الهام للكثير من قصص وأفلام الرعب الشهيرة.


الشقيقات فوكس
القصة بدأت في ديسمبر عام 1847 عندما انتقلت عائلة فوكس للسكن في بلدة هادسفيل الصغيرة، العائلة كانت مكونة من الأب جون فوكس و زوجته مارغريت و ابنتيهما كاتي و مارغريت، وقد انتقلوا للعيش في منزل كان أهالي البلدة يقولون بأنه مسكون، وكانت هناك الكثير من القصص والشائعات حول الأصوات الغريبة والغامضة التي يضج بها المنزل والتي دفعت المستأجر السابق إلى تركه بعد أن كاد يصاب بالجنون.

حال عائلة فوكس مع المنزل الجديد لم يكن أفضل من حال المستأجر السابق، فبعد فترة قصيرة على سكنهم في ذلك المنزل بدأت العائلة تسمع أصوات غريبة مجهولة المصدر يصاحبها أحيانا تحرك بعض قطع الأثاث من تلقاء نفسها! .. وقد تسببت هذه الأمور بإرعاب العائلة، خصوصا البنات الصغيرات اللاتي دفعهن الخوف والهلع إلى الانتقال للنوم في غرفة أبويهما. وكانت تلك الأصوات من الوضوح والقوة إلى درجة أن الأسرة و الكراسي كانت تهتز لها أحيانا، و قد حاولت العائلة عبثا معرفة مصدر تلك الأصوات، لكن من دون فائدة تذكر، واستمر هذا الحال حتى ليلة 31 مارس من عام 1848 .. ففي تلك الليلة الرهيبة وقعت أمور قد لا يتخيل المرء حدوثها سوى في الكوابيس وأفلام الرعب السينمائية، ولتفصيل تلك الأحداث المروعة سأتركك عزيزي القارئ مع ما كتبته السيدة فوكس كشهادة حية على مجريات تلك الليلة، وهي شهادة وقع عليها الجيران أيضا لزيادة مصداقيتها وتأكيد حدوثها .. تقول السيدة فوكس :

"في الليلة الأولى لسماعنا الضوضاء الخفية نهضنا جميعا من أسرتنا و أوقدنا الشموع باحثين في أرجاء البيت عن مصدرها ، لكن بدون جدوى ، و استمرت الأصوات تسمع لفترة في نفس المكان ، لم تكن أصوات عالية ، لكنها كانت تصدر صريرا في الأسرة و الكراسي يمكننا الإحساس به أثناء استلقائنا في أسرتنا ، وكانت على شكل دقات منتظمة ولم تكن متقطعة وفجائية ، وكنا نستطيع الإحساس بها عند وقوفنا فوق أرضية المنزل، واستمرت تروعنا حتى استغرقنا في النوم بصعوبة، فأنا لم استطع النوم حتى الساعة الثانية عشر بعد منتصف الليل.

وفي 30 مارس عاد الدق ليزعجنا مجددا طوال الليل، وكان يسمع في جميع أرجاء المنزل ، وحين وقف زوجي خارج حجرة النوم وبقيت أنا داخلها كان الدق يتردد بوضوح على الباب الذي يفصل بيننا! ، ثم سمعنا صوت خطوات غامضة في حجرة المؤن ، وأخرى تنزل السلم، و استمرت تلك الأصوات تزعجنا بدون انقطاع ، فتوصلت إلى قناعة بأن البيت مسكون من قبل روح تعسة معذبة ، وقد كنت اسمع عن الأرواح و البيوت المسكونة و لكني لم أشاهد أي منها من قبل و لم أكن اصدق بها.

في مساء الجمعة 31 مارس 1848 قررنا الذهاب إلى الفراش باكرا ، عزمنا على عدم إعارة أي اهتمام للأصوات الخفية المزعجة، وأن نأخذ قسطا وافرا من النوم بعد أن أتعبنا وأرهقنا أنفسنا في الليالي السابقة. كان الوقت مبكرا حين أوينا للفراش ، وكانت ليلة حالكة الظلام ، وكنت أشعر بالتعب والإجهاد بسبب عدم النوم ، كنت تقريبا مريضة، ولم يكن زوجي قد أوى إلى الفراش بعد حين سمعنا الدق مجددا ، وكنت قد تمددت في فراشي للتو، أما الصغيرتان فكانتا متمددات على السرير الآخر في الغرفة ، وقد حاولن تقليد الدق عن طريق طقطقة أصابعهن.



منزل عائلة فوكس قبل هدمه في مطلع القرن العشرين
ابنتي الصغيرة كاتي نادت ببراءة : ( أيها السيد ذو الخطوات الخفية افعل كما افعل أنا) ثم صفقت بيديها فجاء الرد سريعا بنفس عدد الصفقات! .. وعندما توقفت كاتي عن التصفيق توقف الدق لمدة قصيرة ، ثم قالت ابنتي الأخرى مارغريت وهي تقلد شقيقتها كأنهما يلعبان لعبة مسلية : ( و الآن افعل تماما كما افعل أنا ، احسب واحد ، اثنان ، ثلاثة ، أربعة ) قالت ذلك وهي تصفق بيدها ، فجاء الرد سريعا و بنفس العدد من الصفقات ، مارغريت شعرت بالخوف ولم تكرر الأمر لكن كاتي قالت بلهجة طفولية ساذجة : ( أوه .. أمي .. لقد عرفت سر الأصوات الخفية .. فغدا هو الأول من نيسان (كذبة نيسان) و يبدو أن احدهم يحاول استغفالنا والضحك علينا)!!.

ثم واتتني فكرة بأن أقوم باختبار لا أحد غيرنا في المكان يستطيع معرفة جوابه ، فطلبت من الصوت بأن يصفق بعدد سنوات عمر كل واحدة من بناتي على حدة ، فجاء الجواب سريعا و صحيحا! ، عمر كاتي ومارغريت، وأبنتي الكبرى المتزوجة ليا، أعطي بدقة ، وقد توقف الصوت لفترة كافية للفصل بين عدد سنوات أعمارهن ، ثم توقف الصوت مرة أخرى لفترة أطول و صفق بعدها ثلاثة مرات .. وهو عدد سنوات ابنة لي ماتت في الصغر ولم يكن أحد في البلدة يعرف شيئا عنها.

ثم سألت مرة أخرى : (هل هو إنسان هذا الذي يجيب على أسئلتي بصورة صحيحة ؟ ) ، لكني لم احصل على جواب ، فسألت مرة أخرى : (هل هي روح ؟ إذا كانت كذلك فأجب بدقتين) ، وجاء الجواب سريعا بدقتين متواليتين فقلت متسائلة : (إذا كانت روح تعسة و معذبة فأجب بدقتين) ، وهذه المرة أيضا جاء الجواب سريعا بالإيجاب و بصوت قوي هز أركان البيت ، فسألت مرة أخرى : ( أين حصلت التعاسة لهذه الروح ؟ هل حدثت في هذا المنزل ؟) ، فجاء الجواب بالإيجاب كما في المرات السابقة بدقتين متواليتين ، وقلت مرة أخرى : (هل الشخص الذي سبب لك التعاسة لا يزال حيا ؟) ، فجاءت الإجابة مؤكدة بنقرتين ، و بنفس الطريقة استطعت أن أعرف بالتدريج بأن الروح تعود لرجل في الواحدة و الثلاثين من العمر قتل في هذا المنزل و دفنت جثته في القبو ، وبأنه متزوج ولديه خمسة أطفال ، ولدان و ثلاثة بنات ، و أن أطفاله ما زالوا على قيد الحياة بينما توفت زوجته.

و سألته مرة أخرى : ( هل ستستمر بالدق إذا استدعيت الجيران ليحضروا و يسمعوا أيضا ؟) ، فجاء الصوت موافقا بنقرتين و بصوت عالي. فذهب زوجي سريعا ليستدعي السيدة ريدفيلد ، وهي امرأة طيبة كانت أقرب الجيران إلينا ، وفي هذه الأثناء كانت ابنتاي تجلسان في السرير وهما ترتعدان خوفا، لكني لم أشعر بالخوف وكنت هادئة.

كانت الساعة تشير إلى السابعة و النصف مساءا حين وصلت السيدة ريدفيلد ، وكانت قد أتت على وجه السرعة ظنا منها بأن الأمر لا يعدو عن كونه مزحة ، وبأنها ستتمتع ببعض الضحك ، لكنها دهشت عندما رأت شحوب بناتي وإمارات الخوف بادية على وجوههن فعلمت بأن الأمر أكثر جدية مما حسبت . و من جديد قمت بتوجيه الأسئلة للروح، وكانت الأسئلة هذه المرة تخص السيدة ريدفيلد ، وذلك لكي تتأكد بأن الأمر حقيقي وليس مزحة، وقد أجابت الروح بدقة ووضوح، وأعطت عمر السيدة ريدفيلد بصورة صحيحة، فقامت هذه الأخيرة باستدعاء زوجها، وتم طرح أسئلة جديدة، وجاءت الإجابات صحيحة مرة أخرى.

بعدها قام السيد ريدفيلد باستدعاء السيد ديسلر و زوجته ، و كذلك السيد هايدي وزوجته، و السيدة جويل ، وأشخاص آخرين. و قام السيد ديسلر بطرح عدة أسئلة ، وقد حصل على الإجابات بنفس الطريقة (النقر والتصفيق) ، ثم قمت أنا بذكر أسماء جميع الجيران الذين اعرفهم و سألت الروح إن كان احدهم هو الذي تسبب له بالإساءة ، فلم احصل على جواب ، ثم سأل السيد ديسلر قائلا : (هل تم قتلك ؟ ) ، فجاء الرد بالإيجاب عاليا و متواصلا ، فتساءل السيد ديسلر مجددا : (هل يمكن لقاتلك أن يمثل أمام العدالة ؟ ) ، فلم يرد الصوت، وأردف ديسلر قائلا : ( هل يمكن أن تتم معاقبته بواسطة القانون ؟) ، وهذه المرة أيضا لم نحصل على إجابة ، ثم تساءل السيد ديسلر قائلا : ( إذا كان قاتلك لا يمكن أن يعاقب بواسطة القانون فأعلمنا بذلك ؟ ) وسرعان ما جاء الرد بالإيجاب.

و بنفس الطريقة استطاع السيد ديسلر معرفة أن صاحب الروح جرى قتله في غرفة النوم الشرقية قبل حوالي خمسة سنوات و أن مرتكب الجريمة هو السيد ..................... و أنها وقعت في ليلة الثلاثاء ، في الساعة الثانية عشرة بعد منتصف الليل ، و أن الجريمة نفذت ذبحا بواسطة سكين قصابة ثم سحبت الجثة إلى القبو ، لكنها لم تدفن حتى اليوم التالي ، وقد جرى دفنها على عمق عشرة أقدام تحت أرضية القبو، و كان المال هو الدافع الأصلي للجريمة.

(كم كان المال؟ .. هل كان مئة ؟) .. لا إجابة .. (مائتين ؟) .. لا إجابة .. وظل السيد ديسلر يعدد حتى وصل إلى خمسمائة .. حينها جاب الرد بالإيجاب. ثم جرى استدعاء الكثيرين، البعض منهم كانوا من الصيادين في النهر المجاور، و طرحت نفس الأسئلة مجددا و جاءت نفس الأجوبة. الكثيرين ممن حضروا بقوا في المنزل حتى ساعة متأخرة ، أما أنا و أطفالي فقد غادرنا المنزل بينما بقي زوجي والسيد ريدفيلد طوال الليل.

في اليوم امتلئ المنزل تماما بالزائرين الذين قدموا من جميع أرجاء البلدة والأماكن المجاورة لها لسماع الأصوات، لم تكن هناك أي أصوات في النهار ، لكنها عادت مرة أخرى في الليل ، وسمعها قرابة الثلاثمائة شخص ممن كانوا متواجدين في المنزل وحوله ، و في اليوم التالي تواصلت الأصوات حتى في النهار وسمعها عدد كبير من الناس.

وفي ليلة السبت 1 نيسان بدء الرجال بالحفر في القبو للتأكد من كلام الروح بوجود جثة فيه ، حفروا عميقا حتى وصلوا إلى الماء ولم يجدوا شيئا ، فتركوا الحفر ، وجاءت ابنتي الكبرى المتزوجة وأبني الشاب للنوم معنا ، و اختفت الأصوات في اليومين التاليين. ولم أسمعها مجددا حتى ليلة البارحة، حيث عادت أصوات الدق وتم تبادل الأسئلة مع الروح بالطريقة المعهودة.

أنا لست ممن يؤمنون بالبيوت المسكونة أو التجليات الروحية ، و أنا آسفة حقا للضجة التي سببها الأمر ، و الذي تسبب بدوره في الكثير من المتاعب لنا ، و حرمنا من السكن المريح في منزلنا . لكني في الحقيقة متلهفة إلى أن تعرف الحقيقية ، و أن يكتب تقرير صحيح و حيادي عما حصل في المنزل .

أخيرا فأنا اشهد بأن هذا النص المكتوب في هذه الشهادة الخطية قد قرأ علي كاملا، و هو صحيح وحقيقي ، و أنا مستعدة للقسم على ذلك إذا طلب مني.

التوقيع : مارغريت فوكس , 14 نيسان 1848"

هذا كان النص الكامل الذي كتبته السيدة فوكس عن الأحداث العجيبة والمخيفة التي جرت في منزلها قبل أكثر من قرن ونصف من الزمان ..

لكن هل انتهت القصة هنا ، كلا عزيزي القارئ .. فهي قد ابتدأت من هنا! ..

ماذا حصل بعد ذلك يا ترى؟؟.

لقد تمكن الجيران من عمل شفرة صوتية بينهم و بين الروح ، و ذلك عن طريق تبديل عدد النقرات بحروف ، فمثلا الحرف ألف يرمز لنقرة واحدة، الحرف باء لنقرتين .. الحرف هاء لخمسة نقرات .. وهكذا دواليك .. وبهذه الطريقة استطاعوا معرفة أن الروح تعود لشخص اسمه تشارلز روزنا ، و هو بائع متجول تم قتله في البيت قبل خمسة سنوات . وعاد الجيران للحفر بالقبو مجددا في الصيف ، وهذه المرة اكتشفوا خصلات شعر بشرية و عدة عظام و أسنان ، لكنهم لم يجدوا جثة كاملة.



الشقيقات فوكس .. صورة قديمة
بالنسبة للسيدة فوكس فقد روي بأن شعرها قد ابيض تماما بسبب الرعب الذي عاشته ، أما الفتاتين ، كاتي ومارغريت ، فقد أرسلت إحداهما إلى بيت أخيها و الأخرى إلى بيت أختها ، وكلاهما متزوجان ويعيشان خارج البلدة. وكانت المفاجأة الكبرى حين بدأت أصوات النقر الخفية تسمع في منزلي الأخ والأخت!، وكان ذلك دليلا برأي البعض على أن الفتاتين هن وسيطات روحيات بالفطرة ، وأنهن وجودهن في المنزل كان هو السبب الحقيقي في ظهور الأصوات أصلا ، ولولاهن لما تمكنت السيدة فوكس و جيرانها من التحدث إلى الروح . ولاحقا أصبحت تلك الأصوات تلاحق الفتاتين أينما حلتا وارتحلتا ، الكثير من الأرواح اتصلت بالشقيقتين لإيصال رسالة من العالم الآخر ، وهكذا أصبحت الشقيقتان، بالإضافة إلى أختهن الكبرى ليا ، من أشهر الوسيطات الروحانيات في تاريخ الولايات المتحدة، ذاع صيتهن في أرجاء البلاد، وعرفن بأسم الأخوات فوكس (مارغريتا 1836-1893 ، كاتي 1838-1892 و ليا 1814-1890 ) ، وكانت جلسات تحضيرهن للأرواح تجري في المسارح الكبرى ويحضرها جمع غفير من الناس، لكن تلك قصة أخرى .. ربما سنرويها لاحقا في مقال ثاني.

بحثت من خلال مواقع البحث عن الاخوات فوكس وتفاجئت بالكثير من المعلومات وعن اغلبيه التصديقات لقصتهم



رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 3 )  
قديم 03-10-2013, 09:15 PM
الصورة الرمزية توم كروز
 
توم كروز
الليبرالي

 بينات الاتصال بالعضو
توم كروز متواجد حالياً
   
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 7875
تـاريخ التسجيـل : Aug 2013
الــــــــجنــــــس : ذكر
الـــــدولـــــــــــة : France
المشاركـــــــات : 3,040 [+]
افتراضي رد: قصص الأشباح + 18

لتبليغ الإدارة عن أى موضوع أو رد مخالف يرجي الضغط علي هذه الأيقونة الموجودة بجانب رقم المشاركة ليتسنى اتخاذ اللازم



مستشفى مهجورة تعج بالأشباح .. ما قصة الغرفة رقم 502؟



ما أن ترى أطلاله حتى تقفز إلى ذهنك فورا جميع قصص الرعب والأشباح التي قرأت عنها أو شاهدتها على ‏الشاشة. مبنى قديم تحول هو نفسه إلى شبح، أغلقوا أبوابه منذ أمد طويل وتركوه ليتعفن وحيدا على التل لعله ‏يسقط أخذا معه ذكرياته المريرة وأشباحه المعذبة. جدرانه الكئيبة المظلمة اعتصرت أرواح آلاف البشر، ويبدو ‏أن بعض تلك الأرواح تأبى أن تغادر إلى العالم الأخر ظنا منها بأنها لازالت على قيد الحياة وبأن الموت لم ‏يدركها بعد، لذلك هي تمضي هائمة على وجهها بين الطوابق والردهات الخاوية التي تنبعث منها رائحة المرض ‏والموت، أشباح حائرة طالما أدخلت الهلع إلى قلوب الزوار النادرين الذين تجرؤا على دخول مستشفى الرعب.‏


خرائب مبنى مصحة ويفرلي هيلز
على قمة احد التلال بالقرب من مدينة لويفيل الأمريكية تنتصب أطلال بناية ضخمة ذات خمسة طوابق، أطلال تبعث شعورا بالوحشة في قلب من يراها لأنها غارقة في الظلام ومهجورة إلا من بعض الحيوانات والطيور التي اتخذتها ملجأ ومنزلا لها. ضخامة البناء قد تدفع الإنسان للتساؤل بدهشة عن سبب بقاءه خاليا ومهملا، وقد تزداد دهشته حين يعلم بأن هذا البناء كان يوما ما مؤسسة صحية كبيرة تنبض بالحياة وتعج بالناس كخلية نحل. لكن فجأة توقف كل شيء وغادر الجميع على عجل تاركين الطوابق والردهات المزدحمة بالناس لتتحول إلى فضاءات خالية غارقة في الظلام والصمت.

لكن مهلا! .. يبدو أن البعض لم يغادر...

أحيانا كانت هناك كرة جلدية تتدحرج فجأة وسط الظلام ليثب خلفها صبي صغير يرتدي سروالا قصيرا كسراويل المدارس، كان يلتقط كرته ثم يرميها مرة أخرى ويهرول خلفها من دون أن يأبه لتلك الممرات المظلمة والموحشة من حوله .. كأنه أصلا لا يراها!.



صورة مزعومة لشبح طفلة داخل المصحة
هناك أيضا فتاة صغيرة تنسل بخفة ورشاقة بين الغرف الخاوية، بالكاد تدركها العين، لكن ضحكتها الطفولية كانت ترن في المكان مثل الجرس، كانت تمرح كأنها تمارس لعبة الاختباء مع أطفال آخرين غير مرئيين.

سكان المبنى المهجور ليسوا جميعهم أطفال، ففي بعض الليالي المقمرة تظهر امرأة تهرول بين ردهات الطابق الأرضي، ثيابها ممزقة ويديها مخضبة بالدماء، تصرخ طلبا للنجدة من دون أن يجيبها احد، كانت تقف للحظات تتلفت خائفة وحائرة ثم تركض مرة أخرى وتتلاشى وسط الظلام.

هناك الكثير من الأمور الغريبة التي تحدث داخل المبنى المهجور، شبابيك وأبواب تفتح وتغلق من تلقاء نفسها، صرخات مشحونة بالألم والحزن تتردد داخل المبنى من دون أن يعرف احد مصدرها. أشخاص مجهولون يظهرون ويختفون بسرعة كبيرة في الظلام من دون أن يعلم أي شخص من هم ومن أين أتوا؟!.

الموت الأبيض



في الاعلى صورة قديمة جدا للمرضى وهم يتمددون على اسرتهم داخل الممر امام الشبابيك المفتوحة .. وفي الأسفل صورة لنفس الممر بعد عشرات السنين وهو خالي تماما ..
يقال بأن الأمور الغريبة التي تجري داخل المبنى لها علاقة بماضيه، فقبل سنوات طويلة كان هذا المبنى الضخم يستخدم كمصحة لمرضى "الموت الأبيض" وهو الاسم الذي كان الناس يطلقونه على مرض السل قبل قرن من الزمان. في تلك الأيام كان السل من الإمراض المستعصية التي لا علاج لها لأن الطب لم يكن قد توصل بعد إلى تصنيع المضادات الحيوية التي بإمكانها القضاء على "عصية كوخ" المسببة للمرض، وبغياب المضادات الحيوية واللقاحات كان المرض ينتشر حول العالم كالوباء فاتكا بأرواح ملايين الناس.

كان أطباء ذلك الزمان يعتقدون بأن علاج السل الوحيد يكمن في الراحة التامة والتعرض المباشر لأشعة الشمس واستنشاق الهواء النقي الخالي من التلوث، ولهذا السبب أنشئت العديد من مصحات معالجة السل في المناطق الريفية المعروفة بنقاء هواءها. وقد كانت مصحة ويفرلي هيلز "Waverly Hills Sanatorium " هي إحدى تلك المصحات التي شيدت في ريف ولاية كنتاكي عام 1910 على أنقاض مدرسة ريفية قديمة يعود تاريخها إلى القرن التاسع عشر. كانت مصحة خشبية وصغيرة الحجم تتألف من طابقين بسعة 20 سريرا لكل منهما. لكن في عشرينيات القرن المنصرم، مع انتهاء الحرب العالمية الأولى وعودة آلاف الجنود المصابين بالسل من جبهات القتال في أوربا، تفشت موجة جديدة وشرسة من الوباء سرعان ما اجتاحت أجزاء كبيرة من الولايات المتحدة، وكانت لمدينة ويلفيل في ولاية كنتاكي حصة الأسد من حيث نسبة الإصابات بسبب المستنقعات المحيطة بها والتي خلقت جوا وبيئة مثالية لانتشار المرض. ولأن المصحة القديمة لم تعد تتسع لأعداد المصابين الكبيرة، لذلك قررت الحكومة عام 1924 بناء مصحة كبيرة إلى جانب المصحة الخشبية القديمة في ويفيري هيلز. واعتبرت المصحة الجديدة واحدة من أحدث وأضخم مصحات علاج السل في الولايات المتحدة عند افتتاحها رسميا عام 1926، إذ كانت تتألف من خمسة طوابق مبنية بالقرميد الأحمر وتستوعب أكثر من 400 مريض.

نفق الموتى



الاطباء كانوا يجرون تجارب عجيبة على المرضى ..
كما أسلفنا فأن الأطباء في مطلع القرن الماضي كانوا يعتقدون بأن شفاء الوحيد للسل يكمن في التغذية الجيدة والراحة التامة والتعرض لأشعة الشمس والهواء الطازج النقي بصورة مستمرة. وفي الحقيقة فأن العديد من مرضى ويفيرلي هيلز استعادوا عافيتهم وغادروا المصحة، لكن هناك أيضا المئات ممن لم يسعفهم القدر فماتوا.

كانت طرق العلاج بدائية وقاسية أحيانا، كان المرضى يسحبون على أسرتهم يوميا ليوضعوا قبالة شباك كبير مفتوح من اجل التعرض للهواء النقي وأشعة الشمس، هذه العملية كانت تجري يوميا لساعات طويلة ومهما كانت طبيعة الجو، حتى في الشتاء عندما تهطل الثلوج وتتدنى درجات الحرارة لما دون الصفر كان المرضى يوضعون قبالة هذه الشبابيك وهم يرتجفون من شدة البرد.

وبسبب طبيعة المرض الغامضة آنذاك، كان الأطباء يستخدمون مرضاهم أحيانا كفئران تجارب. كانوا يخلعون ضلع أو ضلعين من القفص الصدري للمريض لكي يتركوا للرئة مساحة أوسع للتمدد والتنفس، وفي بعض الأحيان كانوا يتركون الصدر مفتوحا لكي تتعرض الرئة لأشعة الشمس مباشرة!!. و الأغرب من ذلك هو أنهم كانوا يقومون في بعض الحالات المتأخرة للمرض بإدخال بالون إلى رئة المريض ثم ينفخونه لكي تتوسع الرئة!.



نفق الموت المرعب .. والى اليسار صورة مخرج النفق عند اسفل التل
كان الذين يتماثلون للشفاء تماما يغادرون المصحة ليتلقاهم ذويهم بالأحضان عند البوابة الرئيسية، أما أولئك الذين يقضون نحبهم داخل المصحة فكانوا يغادرون عبر نفق طويل ينحدر لمسافة مئة وخمسون مترا أسفل المصحة نحو بوابة صغيرة تقع عند قاعدة التل الذي تنتصب فوقه المصحة. كانت جثث المرضى تسحب ويتم إخراجها عبر هذا النفق لكي لا يراها بقية المرضى فتخور معنوياتهم لأن الأطباء في ذلك الزمان – واليوم أيضا - يعتقدون أن معنويات المريض لها الدور والأثر الأكبر في التعافي والشفاء. ويقال بأن بعض العاملين في المصحة كانوا يتعاملون مع جثث الموتى برعونة وعدم احترام لحرمتها، فكانوا يقومون بسحلها أو دحرجتها كالبراميل إلى أسفل النفق ليكدسوها مع بقية الجثث، وبسبب هذه التصرفات اكتسب هذا النفق سمعة سيئة ودارت الكثير من القصص المخيفة حوله.



ظل الغموض يحيط بطبيعة عمل المبنى لسنوات طويلة ..
بحسب بعض الإحصاءات فان عدد المرضى الذين ماتوا داخل المصحة خلال نصف قرن من الزمان يقدر بحوالي 64000 شخص ، أما السجلات الرسمية للمصحة فتشير إلى عشرة آلاف فقط. وفي واقع الأمر كان عشرات المرضى يلفظون أنفاسهم يوميا في أوج تفشي الوباء، لكن ثلاثينات القرن المنصرم شهدت انحسار المرض بشكل كبير، وأدى تصنيع المضادات الحيوية في الأربعينات إلى تقلص عدد المرضى إلى درجة انعدمت الحاجة معه إلى مصحات ضخمة ومكلفة مثل مصحة ويفيرلي هيلز التي أغلقت أبوابها تماما كمصحة لعلاج السل عام 1961، لكن تم افتتاحها ثانية عام 1962 كمستشفى لعلاج ورعاية المسنين تحت اسم " Woodhaven Geriatrics Hospital ".

ولعقدين من الزمان كان الغموض يحيط طبيعة عمل المشفى الجديد الذي دار حوله الكثير من اللغط، البعض زعموا بأن تجارب سرية تجري داخله، فيما زعم آخرون بأنه متخصص بعلاج الأمراض العقلية وصار الكثير من الناس يعتقدون بأنه مستشفى للمجانين. وبعيدا عن الشائعات والتكهنات فأن أمورا غير طبيعية جرت فعلا داخل المستشفى وأدت إلى إغلاقه نهائيا عام 1981 على اثر فضيحة متعلقة بتعذيب وإيذاء المرضى.



المالك شجع المشردين على تخريب مبنى المصحة ..
وبعد إغلاقه تناوب على امتلاك المبنى عدة أشخاص، ويقال بأن المالك الثاني أراد هدمه لإنشاء مجمع سكني مكانه، لكن قانون الولاية كان يمنع هدم المباني الأثرية، لذلك بذل المالك جهده لكي يسقط المبنى من تلقاء نفسه، فشجع المشردين على تخريبه وسرقة محتوياته، وقام بحفر خندق مائي حوله لتخريب أساساته. لكن بالرغم من كل ذلك، ولسوء حظ المالك، فأن المبنى أبى أن يسقط وظل صامدا، بيد أنه أصيب بخراب كبير بطبيعة الحال وتحول إلى مبنى كئيب موحش، وراح الناس يتناقلون قصصا غريبة عما يجري داخله، فالعديد من المشردين الذين كانوا يدخلون المبنى ليلا من اجل المبيت أو السرقة شاهدوا في ردهاته وممراته المظلمة أمورا جعلتهم يفكرون مرتين قبل أن يقتربوا منه مرة أخرى.

وفي عام 2001 اشترى المبنى زوجان شرعا بتنظيم جولات سياحية لعشاق قصص الأشباح ومحبي الأحداث الغامضة وسرعان ما صار المبنى من أشهر الأماكن المسكونة في أمريكا، اخذ الناس يتحدثون عن الأصوات الغريبة والمجهولة المصدر التي تتردد بين جنباته، الأبواب التي تغلق وتفتح من تلقاء نفسها والمصابيح القديمة التي تضاء رغم أن الكهرباء مقطوعة عن المبنى منذ عقود! وصرخات الرعب القادمة من نفق الموتى الموجود أسفل المبنى.

في كل ركن شبح!



صورة مزعومة لشبح ..
يقال بأن هناك العديد من الأشباح في ويفرلي هيلز، وقد اكتسب بعضها شهرة واسعة. ففي الطابق الثالث هناك شبح الطفلة "ماري" التي زعم العديد من زوار المبنى بأنهم شاهدوها وهي تركض بسرعة بين الردهات والغرف المظلمة، احد الزوار زعم انه واجه شبح الطفلة في إحدى غرف الطابق الثالث وبأنها بدت طفلة "غير سوية"، كانت تتحدث كثيرا وتصر على أنها لا تملك عيون! .. وقد تملك الرعب من الرجل إلى درجة انه غادر المبنى على عجل واخذ يتجنب حتى مجرد المرور بالقرب منه.

هناك شبح طفل أخر لا يقل شهرة عن ماري، انه شبح طفل يسميه الناس "بوبي" ويقولون أنه يجري عبر ممرات المبنى الموحشة مطاردا كرته الجلدية القديمة، لكن ليس الجميع شاهدوا بوبي، فالبعض سمعوا صوت كرته فقط.

هناك أيضا بعض الزوار الذين سمعوا أصوات أطفال تصدر عن سطح المبنى، أصوات تترنم بأغاني قديمة وضحكات جذلة كأنها صادرة عن مجموعة من الأطفال يلعبون ويمرحون. البعض ظن للوهلة الأولى بأن هناك حقا مجموعة من الأطفال تلعب فوق سطح المبنى، لكنهم صدموا عندما علموا أن المبنى خالي تماما، وتملكهم رعب شديد حين علموا بأن الأطفال المصابين بالسل كانوا يؤخذون إلى سطح المصحة للتعرض إلى أشعة الشمس وان العديد من أولئك الأطفال ماتوا داخل المصحة أثناء تفشي وباء السل في عشرينيات وثلاثينيات القرن المنصرم.



اشباح تتحرك وسط الظلام ..
مطبخ المصحة لم يتبقى منه شيء يدل على انه كان يوما ما مطبخا عامرا يغص بما لذ وطاب من الأطعمة، القاعة اليوم خالية تماما تزدان جدرانها بالشقوق الطويلة واختفى سقفها تماما، لكن العديد من زوار المبنى اقسموا بأنهم شاهدوا شبحا لرجل يرتدي ملابس بيضاء تشبه ملابس الطباخين يمشي داخل القاعة وأحيانا يدفع عربة طعام في خرائب الكافتريا القريبة من المطبخ، هناك من سمعوا صوت خطواته تتردد داخل القاعة من دون أن يروه لكن معظم الزوار قالوا بأنهم شموا رائحة خبز حار تصدر عن خرائب المطبخ كأنه خبز اخرج من الفرن توا!.

هناك أيضا شبح سيارة قديمة سوداء من النوع الذي كان يستعمل لنقل الجثث في مطلع القرن المنصرم، هذه السيارة الشبح تظهر في بعض الليالي لتقف عند أسفل التل الذي تنتصب فوقه المصحة حيث باب النفق القديم الذي كان يستخدم لإخراج الجثث، وفجأة يخرج رجلان من العدم ويبدأن برمي التوابيت إلى داخل السيارة تماما مثلما كان يحدث قبل قرابة القرن من الزمان لكن مع فارق مهم وهو أن المستشفى مغلق ومهجور ولا توجد داخله أي توابيت أو جثث!.



يقال ان طقوسا سرية لعبدة الشيطان تجري بالخفاء داخل المصحة
لعل الطابق الرابع هو أكثر أجزاء المبنى ازدحاما بالأشباح، فأغلب الزوار قالوا أن برودة غريبة سرت في أجسادهم ما أن وطئت أقدامهم أرضية هذا الطابق، أحسوا بكآبة مباغتة تطغي على مشاعرهم وشعر معظمهم بأن الهواء أصبح ثقيلا بصورة مزعجة. في هذا الطابق شوهدت العديد من الأشباح تتحرك كأنها ظلال شفافة تظهر وتختفي بسرعة داخل الممرات المظلمة ، وقد يكون شبح الطبيب هو أشهر تلك الأشباح، فهو يرتدي بذلة بيضاء ويتنقل بين الغرف كأنه طبيب حقيقي يعاين مرضاه. مصور احد البرامج التلفزيونية الذي كان يستهزئ بقصص الأشباح شاهد أثناء وجوده في الطابق الرابع رجلا يرتدي ثياب بيضاء يدخل بسرعة إلى إحدى الغرف، في البداية ظن المصور بأن هناك رجل حقيقي يتجول في الطابق لكن عندما لحق بالرجل إلى الغرفة التي دخل إليها وجدها خالية تماما، وحين أدار وجهه نحو الممر شاهد نفس الرجل يدخل إلى غرفة أخرى. المصور أحس بشعر جسده ينتصب من الرعب فغادر بسرعة رافضا الاستمرار بالتصوير أو الدخول إلى المبنى مرة أخرى.

سر الغرفة رقم 502



صورة المكان الاكثر رعبا داخل المصحة .. الغرفة 502
الطابق الخامس لا يقل رعبا عن الطابق الرابع، عادة ما تتردد داخله أصوات غريبة وموحشة خصوصا في بعض أجنحته التي كان يحبس فيها مرضى السل الذين أصيبوا بالجنون. أما الأجنحة الأخرى فكانت مخصصة للأطفال ولسكن الممرضات. وفي هذا الطابق تقع أكثر الأماكن رعبا في المبنى، أنها الغرفة الشهيرة رقم 502. قصة هذه الغرفة تعود إلى عام 1928 عندما كانت تسكنها إحدى الممرضات الشابات التي انتحرت لأسباب مجهولة، شنقت نفسها داخل الغرفة وبقت معلقة لفترة طويلة قبل أن يعثروا عليها، الفتاة كانت عازبة لكن الأطباء الذين شرحوا جثتها اكتشفوا بأنها كانت حامل عند انتحارها ومازال الغموض يلف ظروف حملها وانتحارها حتى يومنا هذا. لكن قصة الغرفة لا تنتهي هنا .. فبعد أربع سنوات على حادث الانتحار سكنت في نفس الغرفة ممرضة أخرى، والغريب أنها هي أيضا انتحرت لأسباب مجهولة، خرجت من غرفتها في إحدى الليالي ورمت بنفسها من فوق سطح المبنى فهوت ميتة في الحال. واليوم يزعم العديد من زوار المصحة بأنهم شاهدوا شبح فتاة شابة ترتدي ملابس الممرضات البيضاء وهي تدخل إلى الغرفة رقم 502، وحين يتبعونها يفاجئون بأن الغرفة خالية تماما، كما زعم البعض منهم بأنهم سمعوا أثناء تواجدهم في الغرفة صوت فتاة خفية مجهولة تصرخ بهم قائلة : "أخرجوا في الحال!".

سمعة المبنى المخيفة لا تقتصر على قصص الأشباح، فقد سرت شائعات في السنوات الأخيرة بأن بعض الجماعات السرية مثل عبدة الشيطان اتخذوا من المبنى مقرا لممارساتهم وطقوسهم السحرية والشيطانية، لذلك قام مالكو المبنى الجدد عام 2008 بإحاطته بسياج حديدي وتم نصب كاميرات مراقبة ووضع حراس يراقبون على مدار الساعة، لا احد يعلم لماذا هذه الحراسة المشددة على خرائب مبنى مهجور وماذا يحدث في الداخل، لكن هناك أخبار عن عزم المالك الجديد لتحويل المبنى إلى فندق أربعة نجوم وإعادة تأهيل الطابق الرابع ليعود بالضبط كما كان في عشرينيات القرن المنصرم.

هل هناك أشباح حقا في وفيرلي هيلز؟


رجاءا .. اذا كنت تشعر بالخوف فلا تشاهد هذا الفيديو ..
في الحقيقة لا يوجد أبدا ما يثبت حقيقة القصص التي تدور عن المبنى، لا تنسى عزيزي القارئ بأن ضخامة البناء وتاريخه المأساوي قد يكون لها الأثر الأكبر في جعل الناس تتخيل الكثير من الأمور داخله، فعلى سبيل المثال لا يوجد في السجلات الرسمية ما يثبت انتحار ممرضتان في الغرفة 502 لكن شهرة القصة قد توحي لزوار المبنى بالكثير من التخيلات. ولا ننسى أثر العامل النفسي، فزوار المبنى سمعوا مقدما أمورا غريبة ومخيفة حول ما يجري داخل خرائب المصحة لذلك هم يتوقعون رؤية هذه الأمور عند تجوالهم في الداخل، وعليه فقد يصبح أي ظل أو بقعة داكنة شبحا .. ويصبح أي صوت بفعل الريح صادر عن شبح.

وبصراحة فأن سجلات مصحة ويفرلي هيلز الرسمية تؤكد موت آلاف الناس داخلها وبصورة مأساوية خلال عدة عقود. لكن يجب أن نتذكر بأن جميع مستشفيات العالم تشهد موت العديد من المرضى فهل يعني هذا أن جميع مستشفيات العالم مسكونة بالأشباح؟!.

على العموم يبقى خيار تصديق أو تكذيب هذه القصة متروك إليك عزيزي القارئ .. ومن يدري ربما تكون هناك أشباح حقيقية داخل ويفرلي هيلز!.


------------------------------
- لمزيد من المعلومات والصور يمكنكم زيارة موقع اصحاب المستشفى الحاليين وفيه صور حصرية : http://therealwaverlyhills.com/newsite/history/



رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 4 )  
قديم 06-10-2013, 06:40 AM
الصورة الرمزية توم كروز
 
توم كروز
الليبرالي

 بينات الاتصال بالعضو
توم كروز متواجد حالياً
   
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 7875
تـاريخ التسجيـل : Aug 2013
الــــــــجنــــــس : ذكر
الـــــدولـــــــــــة : France
المشاركـــــــات : 3,040 [+]
افتراضي رد: قصص الأشباح + 18

لتبليغ الإدارة عن أى موضوع أو رد مخالف يرجي الضغط علي هذه الأيقونة الموجودة بجانب رقم المشاركة ليتسنى اتخاذ اللازم



سحر المرايا .. ماري الدموية



ماري الدموية .. أشهر خرافات الأشباح

خلال السنوات القليلة المنصرمة كتبنا العديد من قصص الأشباح، وغالبا ما كان القراء يتساءلون في نهاية كل قصة عن حقيقية وجود الأشباح، ثم يحتدم بينهم الجدل، ما بين مؤمن ورافض لوجودها، وما بين من يقول بأنها نوع من أنواع الجن أو القرين.

غير أن قصتنا لهذا اليوم تختلف عن جميع ما كتبناه ورويناه، فشبحنا لهذا اليوم متاح للجميع وسهل التحضير!، يمكن لأي شخص في العالم أن يتأكد من وجوده ويتواصل معه بسهولة .. نعم عزيزي القارئ .. أنت أيضا تستطيع تحضيره، فهو يعمل بدوام كامل على مدار الساعة ويلبي النداء أسرع من الهاتف النقال.

كل ما تحتاجه للتواصل مع هذا الشبح "العمومي" يتلخص في شمعة .. ومرآة من الحجم الكبير .. يفضل أن تكون مرآة حمام، لكن إذا كان حمامكم من دون مرآة كبيرة فلا بأس في استعمال أية مرآة في المنزل.

وإذا لم تكن تمتلك الشجاعة الكافية للقيام بالأمر لوحدك فلا بأس من القيام بذلك برفقة بعض أصدقاءك.

[IMG]


ماري الدموية تعشق أقتلاع العيون
أما الاحتمال الثاني فهو ظهور الشبح فعلا داخل المرآة .. سترى في البداية ضبابا أخضر خفيف سرعان ما ينجلي عن وجه كالح شرير .. أنها ماري الدموية .. لقد لبت ندائك .. شبيك لبيك ..

عليك الآن أن تتمالك نفسك .. لا تدع الرعب يجمد أوصالك .. أهرب كالغزال .. قبل أن تمتد مخالبها الحادة نحوك لتقتلع عينيك من محجريهما بلمح البصر، أو قد تنحرك كالخروف ثم تمتص دمك حتى آخر قطرة، وفي أحسن الأحوال ستقوم بسحبك معها إلى داخل المرآة ولن يراك أحد بعهدها، ستبقى حبيسا معها إلى الأبد.

هل هذه حقيقة أم مجرد خرافة؟ .. لا ادري .. لماذا لا تجرب بنفسك وتخبرنا بالنتيجة.

من هي ماري الدموية؟

التواصل مع ماري واستدعائها أمر بسيط وسهل كما شرحنا أنفا، لكن على العكس من ذلك فأن معرفة هويتها الحقيقية هو أمر في غاية الصعوبة، فهناك العديد من القصص التي تدور حول المرأة الكامنة وراء شخصية ماري الدموية، والتي تعرف أيضا بأسم ماري روث، لكن في زحمة تلك القصص ضاعت الحقيقة و أندرس أثرها تماما. أقدم تلك القصص تعود بنا إلى الوراء عدة قرون، إلى ساحرة شمطاء تدعى ماري كانت تعيش بمفردها في كوخ صغير يقع داخل غابة كبيرة موحشة تمتد بالقرب من إحدى القرى الريفية الوادعة. كانت عجوزا طاعنة في السن تملئ التجاعيد وجهها وقد انحنى ظهرها وتقوس تحت وطأة السنين، لكنها كانت نشطة جدا قياسا بمظهرها العجوز، كانت تسير بسرعة وخفة عجيبة تحت ظلال الغابة الكثيفة وهي ترتدي ثوبا أسود طويل، ما كانت العين لتميزها بسهولة لولا عيناها الكبيرتان اللتان كانتا تبرقان خبثا ولؤما.

[IMG]http://i.imgur.com/vh705HN.jpg[/IMG]

لا احد يعلم ماذا كانت تفعل في كوخها
لا أحد يعلم ماذا كانت الساحرة العجوز تفعل بمفردها داخل كوخها المنعزل، الناس ظنوا بأنها مشغولة في تحضير بعض الوصفات السحرية، فالروائح الغريبة كانت تنبعث عن كوخها باستمرار ولم تكن مدخنتها تتوقف أبدا عن نفث الدخان. وبالرغم من خوف القرويون منها إلا أنهم كانوا يقصدون كوخها من حين لآخر لمقايضة حبوبهم وحيواناتهم بالأعشاب والعقاقير التي كانت الساحرة تصنعها، وباستثناء تلك المرات القليلة فأن القرويون عموما كانوا يتجنبون المرور بكوخها. كانوا يخشون أن تصيبهم منها لعنة شريرة تدمر محاصيلهم وتقتل حيواناتهم وتؤدي إلى مرض أطفالهم. كانوا يفضلون أن تبقى الساحرة بعيدة عن قريتهم الجميلة المسالمة.

لكن هدوء وسلام القرية تعكر في أحد الأيام بعد اختفاء فتاة صغيرة من كوخ والديها، استيقظوا صباحا ولم يجدوها في فراشها، وباءت بالفشل جميع الجهود للعثور عليها. وليت الأمر انتهى عند هذا الحد، فخلال الأسابيع القليلة التالية اختفت فتيات أخريات بنفس الطرز الغامض. ومن شدة لهفة الأهالي على بناتهم تجرأ بعضهم على الذهاب إلى الغابة ودق باب كوخ الساحرة العجوز لسؤالها عن مصير الفتيات المفقودات. لكن الساحرة قالت بأنها لم تر أي من الفتيات وأنكرت أي علاقة لها باختفائهن.

وبالرغم من أن الأهالي كانوا يرتابون في الساحرة لكنهم لم يستطيعوا اتهامها من دون دليل، بيد أن شكوكهم زادت بعدما لاحظوا التغير المدهش الذي طرأ على شكل الساحرة وهيئتها، فقد أصبحت أكثر نضارة وشبابا عن ذي قبل كأن السنين قد عادت بها إلى الوراء.

مسلسل اختفاء الفتيات أستمر يقض مضاجع القرويين ويثير الرعب في نفوسهن إلى درجة أن بعض الإباء راحوا يقيدون بناتهم ليلا لئلا يختفين تحت جنح الظلام. وأستمر الحال على هذا المنوال حتى حلت تلك الليلة المرعبة التي انكشف فيها الغموض وتجلت فيها الحقيقة. حدث ذلك في إحدى الليالي المقمرة. جميع السكان كانوا يغطون في نوم عميق في تلك الليلة باستثناء زوجة احد القرويين التي منعها وجع أضراسها من النوم فجلست تحاول تسكين ألمها ببعض الأعشاب الطبية، وبينما هي في تلك الحال إذ شاهدت ابنتها الصغيرة وهي تنهض من فراشها فجأة ثم تمضي نحو باب الكوخ فتفتحه وتسير مبتعدة باتجاه الغابة المظلمة. الأم المرعوبة صرخت على ابنتها ونادتها عدة مرات، لكن الفتاة لم تلتفت إليها واستمرت بالسير نحو الغابة.

صراخ الأم أيقظ الأب والجيران الذين هرعوا جميعا لردع الفتاة عن المضي نحو الغابة. العجيب أنه بالرغم من صغر سن الفتاة وهزال جسدها إلا أن الرجال واجهوا صعوبة كبيرة في السيطرة عليها وإخضاعها، إذ بدت وكأنها تسير من دون وعي وإدراك، كأنها منومة أو مخدرة، شخص ما كان يسيطر على عقلها ويدفعها للسير في اتجاه واحد لا تحيد عنه.

في هذه الأثناء صرخ أحد القرويين فجأة وأشار بيده نحو الغابة، فألتفت الجميع نحو الجهة التي أشار إليها الرجل ليشاهدوا الساحرة العجوز وهي تقف بالقرب من جذع شجرة جوز ضخمة عند أطراف الغابة، كان جسدها محاطا بهالة خضراء عجيبة، وكانت تتمايل جيئة وذهابا وهي تردد تعاويذها السحرية وقد أمسكت بيدها عصا طويلة أشارت بطرفها نحو كوخ الفتاة الصغيرة التي كان القرويون يحاولون الإمساك بها.

القرويون صرخوا على الساحرة وطاردوها فهربت حين أحست باقترابهم منها، وما أن فرت الساحرة من مكانها حتى استعادت الفتاة الصغيرة وعيها كأنها استيقظت من النوم للتو. فأيقن القرويون بأن ما أصاب الفتاة كان بفعل الساحرة، وتأكدوا بأنها هي التي قامت بخطف بناتهم، وفي سورة غضبهم العارمة هجموا على كوخها المخيف في الغابة، في الداخل كانت هناك قدور كبيرة تغلي بمواد غريبة، وعلى الطاولات تناثرت أشلاء الكثير من الحيوانات .. قطط ..كلاب .. ضفادع .. وكانت هناك الكثير من الأواني الزجاجية المليئة بالسوائل الملونة وأوراق وجذور الأعشاب والنباتات البرية. أما القبو أسفل الكوخ فقد كان الأكثر رعبا، فجدرانه كانت مضرجة بالدماء وفي زواياه المظلمة تكومت بعض الجماجم والعظام بشرية، وتحت أرضيته الخشبية عثر القرويون على جثث فتياتهم المفقودات. تبين لهم بأن الساحرة قامت بقتلهن من أجل استخدام دمائهن في تحضير وصفات سحرية تعيد إليها حيويتها وشبابها.

[IMG]http://i.imgur.com/1gvcUQO.jpg[/IMG]

أحرقوا الساحرة بالنار
الأهالي الغاضبين ألقوا القبض على الساحرة وحملوها معهم نحو القرية حيث شيدوا محرقة كبيرة قيدوا الساحرة إلى عمود طويل في وسطها وأشعلوا النار في الحطب. وما أن ارتفعت ألسنة اللهب حتى راحت الساحرة العجوز تتمتم بكلمات غير مفهومة ولاحظ القرويون ظهور أشباح سوداء مخيفة راحت تحوم وتزعق بجنون فوق رأس الساحرة التي استمرت في ترديد تعاويذها الغامضة حتى اقتربت النار منها وتعلقت بأذيالها، عندها نظرت الساحرة إلى القرويين بعيون يتطاير منها الشرر ثم ألقت عليهم لعنتها الأخيرة، وهي لعنة سوداء أطلق القرويون عليها أسم "انتقام الساحرة"، وبحسب تلك اللعنة فأن أية فتاة تجرؤ على ترديد أسم الساحرة أمام المرآة ستتعرض لعقاب مروع على يد روح شريرة سخرتها الساحرة من أجل الانتقام لمقتلها. ومنذ ذلك الحين ظهرت لعنة ماري الدموية إلى الوجود.

هذه القصة تعد من أشهر القصص التي تناولت الشخصية الأصلية لماري الدموية، وقد ساهمت كثيرا في شهرة الخرافة حين نشرتها كاتبة أمريكية ضمن مجموعة من القصص عام 1978، لكنها لم تكن الوحيدة، فهناك قصص أخرى .. أحداها تزعم بأن ماري كانت في واقع الأمر فتاة ارستقراطية حسناء تعيش في قصر كبير مع والديها الثريين والكثير من الحشم والخدم. كانت قاسية ومتعجرفة وشديدة الغرور بجمالها، تمضي الساعات الطوال وهي تقف أمام المرآة تتمعن في تناسق وروعة وجهها وقوامها.

[IMG]http://i.imgur.com/893jd1T.jpg[/IMG]

لم تتحمل رؤية وجهها المشوه في المرآة
لكن تشاء الأقدار أن تتعرض ماري لحادث مروع يؤدي إلى تشوه وجهها المليح. ولشدة خوفهم وإشفاقهم عليها أخفى والديها جميع المرايا الموجودة في القصر لكي لا تستطيع ماري رؤية وجهها المشوه في المرآة فتصدم وتفقد رشدها. لكن ماري لم تستطع مقاومة إغراء النظر إلى وجهها طويلا، فتسللت في إحدى الليالي إلى حمام يقع في أحد أجنحة القصر المتروكة حيث كانت هناك مرآة كبيرة نسي أهلها أن يرفعوها، هناك شاهدت ماري ما أصاب وجهها الجميل من خراب ودمار، ولشدة حزنها وصدمتها فقد سقطت ميتة، ويقال بأن روحها الحزينة قفزت إلى داخل المرآة لتبحث عن صورتها القديمة الجميلة، ومنذ ذلك الحين أخذت تظهر في كل مرة يجرؤ شخص ما على نطق أسمها أمام المرآة، تظهر لكي تنتزع روحه وتسحبها معها إلى داخل المرآة.

هناك قصة ثالثة تزعم بأن الفتاة التي تحولت لاحقا إلى ماري الدموية كانت تعيش في بلدة جاكسون الأمريكية قبل أكثر من مئة عام، أسمها الحقيقي هو ماري روث. كانت فتاة جميلة وذكية تعثرت في أحد الأيام بينما كانت تهبط السلم مسرعة من غرفتها في الطابق العلوي فأصيب رأسها إصابة بالغة دخلت على أثرها في غيبوبة عميقة. ولأن الطب في ذلك الزمان لم يكن متطورا كما هو اليوم، ولم يكن لدى الأطباء الدراية الكافية التي تمكنهم من التفريق بين الموت والغيبوبة الطويلة (Coma ) ، لذلك أخطئوا في تشخيص حالة ماري وظنوا بأنها ميتة فقامت عائلتها بدفنها وهي حية.

[IMG]http://i.imgur.com/SXqcdvq.jpg[/IMG]

دفنوها وهي حية ..
وخلال الأيام التالية لدفنها أخذت ماري تظهر في أحلام أمها، تصرخ وتتوسل لكي يخرجوها من القبر. لكن أحدا لم يأخذ تلك الأحلام على محمل الجد وظن الجميع بأن الأم تهذي وتهلوس بسبب حزنها العميق على خسارة ابنتها. لكن تكرار الحلم في كل ليلة جعل الأم تصر على نبش قبر أبنتها للتأكد من حقيقة موتها، وتحت هذا الإصرار تم فتح القبر. وقد صدم الجميع لما شاهدوه في الداخل، كانت هناك شقوق وثقوب على سطح الغطاء الخشبي للتابوت، ومن تلك الثقوب ظهرت أصابع ماري الصغيرة وقد تخضبت بالدماء وتكسرت أظافرها. فالبنت المسكينة استعادت وعيها بعد أن دفنوها بفترة قصيرة لتجد نفسها حبيسة التابوت، فحاولت بكل قواها أن تكسر الغطاء الخشبي لكي تخرج لكنها لم تفلح في فتحه وظلت حبيسة القبر لعدة ليال حتى ماتت أخيرا من الرعب والعطش والجوع. ويقال بأن أي شخص ينادي بأسم تلك الفتاة أمام المرآة ما بين 3 إلى 100 مرة فأنها ستظهر لتنفث غضبها عليه، سيراها على شكل فتاة غاضبة وممزقة الثياب تنزل سلما عاليا وهي تمسك بسكينة كبيرة في يدها، ستنزل على مهل لتحز عنق الشخص الذي طلبها، والطريقة الوحيدة للنجاة منها هي بإطفاء الشموع بسرعة لكي يغرق المكان بالظلام فلا تتمكن الفتاة من رؤية ضحيتها.

تجارب واقعية

خلال بحثي عن مصادر لهذا المقال وقعت على العديد من القصص التي يزعم أصحابها بأنهم مروا بتجارب مروعة مع شبح ماري الدموية، فقررت أن أقدم لكم عينتين من تلك التجارب.

القصة الأولى هي لفتاة تدعى سوزي .. والتي تقول عن تجربتها ما يلي :

[IMG]

تجارب واقعية .. أنظر ماذا حدث لهذه الفتاة ..
حين كنت في التاسعة من عمري ذهبت إلى حفلة عيد ميلاد لإحدى صديقاتي في المدرسة. كنا حوالي عشرة فتيات حضرنا إلى تلك الحفلة التي أقامها والدا صديقتي لأبنتهم. وبعد أن لعبنا وتناولنا الطعام صعدنا جميعا لرؤية حجرة صديقي. كانت الساعة قد قاربت العاشرة ليلا حين جلسنا جميعنا في حجرتها الجميلة ورحنا نقص على بعضنا قصص الأشباح والبيوت المسكونة، ثم اقترحت إحدى الفتيات أن نلعب لعبة ماري ورث، وهي فتاة ماتت منذ زمن بعيد ويقال بأن روحها بقيت حبيسة المرآة. وهكذا فقد قمنا بإطفاء جميع الأنوار في الحجرة ثم تجمعنا حول مرآة كبيرة ورحنا نردد معا : "ماري ورث .. ماري ورث .. أنا أؤمن بكِ يا ماري ورث".

رددنا هذه العبارة عدة مرات، وعند المرة السابعة أرتفع فجأة صراخ إحدى الفتيات التي كانت تقف في المقدمة، أخذت تصرخ وتبكي بشكل هستيري وتحاول دفعنا إلى الوراء، كان صراخها عاليا ومخيفا إلى درجة أن والدة صديقتي هرعت إلى الحجرة التي كنا فيها وأشعلت جميع الأنوار بسرعة. كنا جميعا نرتجف من الخوف، وعلى الأرض أمام المرآة مباشرة تكومت الفتاة التي كانت تصرخ، سألتها والدة صديقتي عن سبب صراخها، لكن الفتاة لم تجب وظلت ممددة على الأرض من دون حراك، فرفعتها والدة صديقتي عن الأرض لترى ما بها، وما أن فعلت ذلك حتى صرخنا جميعنا من الرعب، كان الدم يغطي وجهها، وكانت هناك جروح غائرة على جبهتها ووجنتيها ورقبتها، كأن أحدا ما حاول تمزيق وجهها بأظافره .. كان ذلك منظرا مرعبا لن أنساه ما حييت.

القصة الثانية يرويها رجل في الأربعين من عمره يدعى مارك .. يقول :

قبل سنوات طويلة، حين كنت مراهقا في الثالثة أو الرابعة عشر من عمري، كان لدي صديق في مثل سني يدعى جو، كان منزلهم يقع قبالة منزلنا تماما، كنا صديقين مقربين نلازم بعضنا طوال اليوم ولا نفترق إلا من أجل النوم أو الذهاب إلى المدرسة. وفي إحدى الليالي حدثني جو عن خرافة سمعها من زملائه في المدرسة عن شبح امرأة تظهر في المرآة، قال بأنها تدعى ماري الدموية. وكما هو الحال مع معظم المراهقين فقد تباهينا أنا وجو كذبا بعدم الخوف من ماري الدموية، حتى أن جو قال ضاحكا بأنه سيبصق عليها لو ظهرت في مرآته. ثم أقترح علي أن نذهب إلى منزلهم لنقوم بتحضير شبحها في حمامهم الذي توجد فيه مرآة كبيرة.

وبالرغم من إدعائي الشجاعة أمام جو، إلا أني بصراحة كنت أرتعد خوفا من الداخل، فحاولت التملص من دعوته متحججا بأن الأشباح لا تظهر أمام أكثر من شخص واحد، واقترحت عليه أن يقوم كل منا بتحضيرها بمفرده. وهكذا تعاهدنا تلك الليلة على أن يقوم كل منا بتحضير الشبح على حدة في حمام منزله.

ولا أخفيكم سرا بأني شعرت برعب شديد منعني من القيام بما عاهدت صديقي جو عليه، بل لم أجرؤ على دخول الحمام أصلا في تلك الليلة من شدة خوفي، وبقيت أتقلب على فراشي حتى ساعة متأخرة من الليل، كلما أغمضت عيني كنت أتخيل ماري الدموية وهي تقف بجوار سريري تحمل بيدها سكينا كبيرا تحاول ذبحي بواسطته، فكنت أنتفض مذعورا وأنا أرتجف.

[url]http://i.imgur.com/uQpGkUC.jpg[/IMG]

ماذا حدث لجو في الحمام ..
وبينما أنا أكابد ما أكابده من الرعب والهلع في حجرتي الصغيرة، إذا بصرخة مدوية تمزق سكون الليل، كان الصوت قادما من منزل صديقي جو فنزلت لأرى ما يحدث. كان أبي وأمي وأخوتي والكثير من الجيران قد سبقوني إلى الشارع، كانوا يقفون في فناء منزل جو، تعجبت لرؤية والدتي تبكي مع بعض النسوة، فيما راح الرجال يهزون رؤوسهم أسفا. وحين سألت أحد المجتمعين عن ما يجري أجابني بنبرة حزينة : لقد مات جو.

كان ذلك أفظع رد سمعته في حياتي، لازال يدوي في أذني إلى اليوم، لكنه لم يكن سوى مقدمة للرعب الحقيقي الذي سأسمعه لاحقا. فقد علمت بأن جو عاد إلى منزله بعد أن افترقنا تلك الليلة فأخذ شمعة وتوجه بها إلى الحمام عند حوالي منتصف الليل، وبعد فترة قصيرة سمع أهله صراخه وهو يطلب المساعدة من داخل الحمام، لكنهم لم يستطيعوا الوصول إليه لأن باب الحمام كان مقفلا من الداخل، وبعد عدة محاولات تمكن أبوه من كسر باب الحمام، في الداخل كان جو ممددا على الأرض بلا حراك، كان مذبوحا من الوريد إلى الوريد ودماءه تغطي أرضية الحمام، أما رأسه المقطوع فكان يقبع في المغسلة تحت مرآة الحمام مباشرة، والى جواره كانت هناك شمعة ما تزال مشتعلة.

موت جو ظل لغزا محيرا بالنسبة للجميع، الشرطة قيدت القضية ضد مجهول، أما الناس فقد ظنوا بأنه انتحر، لكن أنا وحدي كنت أعرف حقيقة ما جرى في تلك الليلة المشئومة، وهو سر ما زال يؤرقني ويقض مضجعي بعد كل تلك السنين.



ماري الدموية تاريخيا


ماري الأولى .. الدموية .. ملكة انجلترا
بعيدا عن الخرافات والأساطير يخبرنا التاريخ بأن المرأة الوحيدة التي عرفت واشتهرت بأسم "ماري الدموية" هي ماري تيودور ابنة الملك هنري الثامن وزوجته الأولى كاترين الأرجوانية. ولدت عام 1514 واعتلت العرش عام 1553 تحت أسم الملكة ماري الأولى (Mary I of England ) وذلك بعد موت شقيقها الأصغر الملك ادوارد السادس.

حياة الملكة ماري لم تكن سعيدة، فقد عانت كثيرا في طفولتها وشبابها. عانت وهي ترى سعي والدها الحثيث لإبطال زواجه من أمها، وعانت لرؤية أمها وهي تصارع بكل ما أوتيت من قوة للحفاظ على كرامتها كملكة قبل أن يتم إرسالها إلى قلعة كمبلتون الموحشة لتموت هناك وحيدة بينما كان زوجها الملك هنري يحتفل بزواجه من عشيقته آن بولين.

ماري عانت لسنوات طويلة من جفاء والدها الملك الذي حرمها من وراثة العرش، وعانت أيضا بسبب إيمانها الكاثوليكي الذي أصبح بين ليلة وضحاها مذموما منبوذا من قبل الملك والبلاط والدولة، وعانت أكثر في الحفاظ على إيمانها بالرغم من كل الضغوطات التي مورست عليها من قبل والدها وشقيقها لحملها على التحول إلى البروتستانتية.

حتى في زواجها لم تكن ماري سعيدة، أحبت زوجها الملك فيليب الأسباني بكل جوارحها فيما لم يكن هو سوى طامع في عرشها، وتلهفت لإنجاب وريث للعرش منه إلى درجة أنها تحولت إلى مثار سخرية وتندر الناس بعد أن انتفخت بطنها عدة مرات ثم تبين لاحقا بأنه مجرد حمل كاذب. وأخيرا عانت على فراش الموت وهي ترى عرشها يذهب رغما عن أنفها إلى أختها الغير شقيقة إليزابيث البروتستانتية التي عرفت لاحقا بأسم الملكة إليزابيث الأولى وكانت واحدة من أعظم الذين اعتلوا العرش الانجليزي.

هذه هي حياة ماري الأولى ملكة انجلترا ... من قال أن حياة الملوك سعيدة؟!.


ماري الأولى .. ملكة اسكتلندا
لكن الملكة ماري الأولى لم تكن ملاكا بالرغم من معاناتها والظلم الذي وقع عليها، فقد تسببت هي أيضا بمعاناة وموت الكثير من الناس بسبب تعصبها الديني وسعيها المحموم لإعادة شعبها إلى جادة الكاثوليكية وطاعة بابا روما، فنصبت المحارق والمشانق للبروتستانت في أرجاء البلاد، سجنت وعذبت وشنقت وأحرقت المئات منهم خلال عهدها القصير الذي أمتد لخمسة أعوام فقط، لم يسلم منها حتى النبلاء ورجال الدين، ولهذا أطلق الناس عليها أسم ماري الدموية. ولهذا السبب أيضا يحاول البعض أن يربطوا بينها وبين خرافة ماري الدموية.

الجدير بالذكر أنه هناك ملكة أخرى تدعى ماري حاول الناس ربطها بالخرافة أيضا، وهي ماري ستيوارت التي تعرف بأسم ماري الأولى ملكة الاسكتلنديين (Mary, Queen of Scots )، والتي اعتلت العرش الاسكتلندي لفترة قصيرة خلال القرن السادس عشر، ولم تكن تقل تعاسة عن قريبتها ماري الانجليزية، وانتهت حياتها بحد السيف في عام 1587 في عهد الملكة إليزابيث الأولى.

أصل الخرافة .. سحر المرايا

بحسب الباحثين والمختصين بالتراث والفلكلور فأن خرافة ماري الدموية هي من الخرافات الحديثة التي لم تظهر إلى الوجود إلا خلال العقود القليلة المتأخرة، ربما في ستينات القرن المنصرم، وبلغت ذروة شعبيتها خلال السبعينات، أما قبل ذلك فلا يوجد أي ذكر للخرافة، ولا يوجد أيضا ما يؤكد حقيقة القصص التي تربط ما بين نشأة الخرافة وبين ساحرة تدعى ماري أو فتاة تدعى ماري روث، وليس هناك صلة واضحة بين الخرافة وماري الأولى ملكة انجلترا. غير أن حداثة الخرافة لا تعني عدم ارتباطها بأحداث وقصص وخرافات موغلة في القدم تتشابه في بعض جزئياتها مع خرافة ماري الدموية. فلنأخذ مثلا سيرة حياة الكونتيسة إليزابيث باثوري (Elizabeth Bathory ) تلك الأرستقراطية الحسناء التي كانت تقضي ساعات طويلة كل يوم أمام مرآتها تحدق بزهو وخيلاء إلى جمال وروعة صورتها. ثم فجأة تحول ذلك الجلوس أمام المرآة إلى كابوس مزعج حين جاوزت سن الأربعين، أفزعها حقيقة تقدمها في العمر، وأرعبتها التجاعيد التي بدأت تغزو وجهها الجميل. ومن أجل التغلب على تلك التجاعيد والخطوط اللعينة بدأت الكونتيسة المجنونة باستدراج الفتيات الشابات إلى قلعتها لكي تقتلهن وتستحم بدمائهن. فقد آمنت بأن الدم سيعيد إليها شبابها وأجهزت في سبيل ذلك على أكثر من ستمائة فتاة. ويقال بأن روح الكونتيسة ظلت حبيسة المرآة بعد موتها، واستمرت في قتل الفتيات والاستحمام بدمائهن، لكن هذه المرة تحت أسم ماري الدموية.



المرآة الباكية .. تبحث عن ارواح اطفالها ..
في الفلكلور المكسيكي نجد خرافة النائحة أو المرأة الباكية (La Llorona ) التي تروي قصة امرأة متزوجة أسمها ماريا أقدمت على قتل أطفالها الصغار عن طريق إغراقهم في النهر وذلك من أجل أن تفر مع عشيقها، لكن عشيقها هجرها بعد أن أشمئز من فعلتها الحقيرة. مما دفع ماريا إلى الانتحار. وبحسب الأسطورة فأن روح ماريا منعت من دخول ملكوت السماء ما لم تجلب معها أرواح أطفالها الذين قتلتهم، ومنذ ذلك الحين أخذت روحها الشقية تدور في أرجاء الأرض بحثا عن أطفالها وهي تبكي وتولول قائلة : "أوووه .. أطفالي!". ويقال بأنها لا تتورع عن خطف أرواح الأطفال المشردين وأولئك الذين لا يطيعون والديهم خلال تجوالها بحثا عن أطفالها، وبأن الذين يسمعون صوتها ونحيبها يموتون بعد فترة قصيرة. ويرى بعض الباحثين بأن ماريا هي نفسها ماري الدموية، وبأن إضافة عبارات من قبيل "أن أطفالك معي" أو "لقد قمت بقتل أطفالك" إلى طقوس تحضير شبح ماري الدموية تهدف إلى تحفيز شبح ماريا على الظهور في المرآة.

يمكننا أيضا تعقب آثار خرافة ماري الدموية في الأدب الأوربي، فنذكر على سبيل المثال المرآة السحرية التي استعملتها زوجة الأب الشريرة في قصة بياض الثلج والأقزام السبعة، وهي قصة قديمة من التراث الألماني. ونذكر أيضا المرآة في رواية "دراكولا" للكاتب برام ستوكر، فالبطل لم يكتشف حقيقة الكونت إلا بعد أن وقف معه أمام المرآة فعجز عن رؤية انعكاس صورته فيها بالرغم من أنه يقف إلى جواره. لأن صورة مصاص الدماء لا تظهر في المرآة، فهو في النهاية شخص ميت، ولهذا تعجز المرآة عن رؤيته.



سترين وجه زوجك المستقبلي في المرآة!
في الفلكلور والمعتقدات الشعبية هناك خرافة أوربية يمكن أن نعتبرها الأقرب إلى خرافة ماري الدموية، وقد راجت تلك الخرافة وانتشرت بين الفتيات في القرن الثامن عشر، وبحسب تلك الخرافة فأن الفتيات العازبات يمكنهن إلقاء نظرة خاطفة وسريعة على ما ستكون عليه صورة أزواجهن المستقبليين عن طريق المرآة. أما طريقة عمل الخرافة فقد لخصها الشاعر روبرت بورنز في قصيدة تعود إلى عام 1787 كالآتي :

"خذي شمعة وأمضي وقفي لوحدكِ أمام مرآة، تناولي تفاحة قبل ذلك، ومن الأفضل أن تجمعي شعركِ إلى الأعلى؛ قفي هناك وسترين وجه الرجل الذي سيكون زوجكِ، سترينه في المرآة يختلس النظر إليك من وراء كتفكِ".

هناك نسخة أخرى لهذه الخرافة تقول بأن الفتاة الراغبة في رؤية وجه زوجها المستقبلي عليها أن تهبط السلم بصورة معكوسة، أي وجهها للخلف وقفاها للأمام، وعليها أن تحمل بيدها مرآة يدوية تنظر فيها أثناء هبوطها للسلم لكي ترى وجه زوجها المستقبلي وهو ينظر إليها من وراء كتفها.

طبعا أنا لا أعلم إن كانت هذه الطريقة تعمل فعلا أم لا، يمكنكِ أن تجربيها عزيزتي القارئة لتخبرينا بالنتيجة لاحقا، فهي طريقة سهلة ولا تكلفكِ سوى تفاحة!. وأمثال هذه الخرافات عن المرايا منتشرة في كل مكان، حتى في عالمنا العربي. هناك على سبيل المثال وصفة عجيبة لربط الحبيب عثرت عليها في بعض المنتديات العربية أثناء بحثي عن مصادر للموضوع، وتعمل تلك الوصفة كالآتي (باللهجة الدارجة) :

"اشتري مراية جديدة ما تشوفيش فيها وجهك ...دخلي للدوش وحيدة حوايجك كاملين .. خذي عسل حر وذهني به جسمك.. خذي المراية ومرريها على جسمك وانت تقولي .. هيجت قلب فلان ولد فلانة على محبة فلانة بنت فلانة .. ومن بعد حطي المراية من بين فخذيك باش تبان فيها توتو ديالك, ولصقي ف وجهها صورة حبيبك...والله مايبقى يشوف من غيرك مراة".

وصفة عجيبة حقا، الله يستر منها، وهناك وصفة مشابهة أنقلها من باب الطرافة أسمها "جلب الحبيب بالسحر الرهيب"! .. وهي سريعة المفعول .. نتائجها مضمونة ومجربة خلال ليلة واحدة!!! .. وتعمل كالآتي :

"اخدي مرايتين صغار تشتريهم دون السؤال على الثمن أو تري فيهم وجهك .. تأخدي صورة الحبيب تقطعيها على حسب المرآة .. تحطي مراية تحت فرجك وتكحلي عيونك جيدا وتنظري في المرآة بعينيك فقط يعني لا يظهر وجهك كلو .. و تجيبي الصورة حطيها على المرأة اللي قابلتيها لفرجك .. و حطي فوقها المرآة التانية و شديهم بخيط النيرة و خبيهم".



مرايا السحرة .. تكون سوداء اللون ..
يا لها من وصفات سحرية! .. ربما نضحك عليها للوهلة الأولى من دون أن ندرك بأن للناس في المرايا عقائد وخرافات غريبة ومتنوعة تعود في جذورها إلى أقدم العصور. وما زالت المرايا تستعمل حتى يومنا هذا من قبل المنجمين والعرافين للتنبؤ بالمستقبل وكشف المستور. لكن العرافين لا يستعملون كل أنواع المرايا وإنما يفضلون نوع خاص يطلق عليه أسم المرآة السوداء، وتعرف أيضا بمرآة العرافين (Black scrying mirror )، وهي أداة سحرية محببة لدى معظم السحرة والساحرات، سواء المحترفين أو المبتدأين، يفضلونها أحيانا حتى على كرات الكريستال الشهيرة، ربما لرخص ثمنها وتوفرها في المتاجر وعلى الانترنت. وإضافة إلى كشف الغيب تستعمل هذه المرايا في تحضير الأشباح والجن والتواصل معهم. وقد رأيت فيما مضى من حياتي شخصا من المشتغلين بالعرافة والسحر كان يستعمل هذا النوع من المرايا. كان يأتي بطفل دون السادسة من العمر فيقرأ عليه بعض التمائم والتعاويذ أولا ثم يطلب منه أن يركز نظره إلى نقطة داخل المرآة ويسأله عما يرى داخلها، كان يستعمل هذه الطريقة لكشف خفايا السرقات وجرائم القتل وفضح هوية المتورطين فيها. والعجيب أنه كان ينجح أحيانا في فك غموض بعض القضايا التي عجزت الشرطة عن حلها، طبعا هذا ما يقوله الناس فأنا لم أره بنفسي يحل لغزا ولا قضية ولا أظنه إلا دجال، لكن ما قيمة رأيي؟ .. فبضاعته رائجة وسوقه عامرة بالأموال والهدايا والنساء .. ليتني كنت مثله!.

من العقائد الغريبة الأخرى عن المرآة هي تلك التي تتحدث عن قدرتها المزعومة في احتجاز أرواح البشر، ولهذا السبب كان الناس في أمريكا وأجزاء من القارة الأوربية يقومون بتغطية جميع المرايا في المنزل عند موت أحد أفراد العائلة، أو عند وجود جثة داخل المنزل. كان لديهم اعتقاد راسخ بضرورة عدم انعكاس صورة الميت في المرآة لكي لا تحتجز روحه داخلها، كما أمنوا بأن الحي يجب أن لا يرى انعكاس صورة الميت في المرآة لأن ذلك يجلب النحس. كان هذا الأيمان راسخا إلى درجة أن بعض الناس كانوا يغطون المرآة حتى أثناء نومهم، كانوا يعتقدون بأن الروح تغادر الجسد خلال النوم، وبأن المرآة يمكن أن تحتجز روح النائم وتمنعها من العودة إلى الجسد مما يتسبب بموته.

المعتقدات الغريبة حول المرآة لا تنتهي عند هذا الحد، فهناك معتقد قديم آخر في أن كسر المرآة يسبب النحس ويجلب الشر، وبأن الشخص الذي يكسر المرآة سيعاني من سوء الحظ لمدة سبعة أعوام. وتكون الطريقة الوحيدة للتخلص من ذلك النحس هي بلملمة جميع أجزاء المرآة المكسورة ودفنها تحت الأرض. أما طول النظر في المرآة فهو مكروه لدى بعض الناس لأنه على حد زعمهم يمكن أن يسبب الحسد، فالمثل الدارج يقول "ما يحسد المال إلا أصحابه"، وعليه فأن الولع والإعجاب والغرور الزائد عن الحد بانعكاس الصورة في المرآة يمكن أن يتسبب بالمرض والموت!. المؤرخ أبن الجوزي يورد لنا في ذلك قصصا غريبة، فيحدثنا في منتظمه عن أشخاص ماتوا لأنهم أعجبوا بصورهم في المرآة، كالخليفة الأموي سليمان بن عبد الملك بن مروان الذي :" لبس يوما حلة وعمامة خضراء، ونظر في المرآة، فقال : أنا الملك الشاب، فما عاش بعد ذلك إلا أسبوعا"!. وأتفق مثل ذلك مع الخليفة العباسي أبو العباس السفاح الذي نظر في المرآة يوما وكان من أجمل الناس وجها فقال : "اللهم إني لا أقول كما قال سليمان بن عبد الملك: أنا الملك الشاب، ولكني أقول : اللهم عمرني طويلاً في طاعتك ممتعاً بالعافية. فما استتم كلامه حتى سمع غلاماً يقول لغلام آخر: الأجل بيني وبينك شهران وخمسة أيام، فتطير من كلامه، وقال: حسبي الله، لا قوة إلا بالله، عليه توكلت، وبه أستعين فما مضت إلا أيام حتى أخذته الحمى، فجعل يوم يتصل إلى يوم حتى مات بعد شهرين وخمسة أيام".



نارسيس المسكين .. عشق نفسه ..
طول النظر في المرآة قد يورث الجنون أيضا، خصوصا عندما يتحول إلى إدمان، وقد يقود في حالات معينة إلى نشوء نوع من الهوس والمرض النفسي من قبيل اضطراب التشوه الجسمي (Body dysmorphic disorder ) والوسواس القهري (Obsessive–compulsive disorder ). ولعل قصة نارسيس الإغريقي الذي شاهد انعكاس صورته على وجه الماء فعشق نفسه إلى حد الموت هي أقدم مثال على ذلك الهوس الجنوني بالمظهر والصورة والنفس عموما، ومنه أشتق مصطلح النرجسية (Narcissism )، أي حب الذات. المفارقة أنه يوجد نوع آخر من الاضطراب النفسي معاكس ومغاير تماما، وهو يدعى الخوف من المرآة (Spectrophobia ) ، حيث يرتعب الأشخاص المصابين بهذا المرض من انعكاس صورتهم في المرآة، ولهذا يتجنبون المرايا إلى أقصى الحدود. وهذه الآفة النفسية قد تكون نتيجة لتجربة شخصية سيئة مع المرآة، كأن يكون المريض مولعا بمشاهدة أفلام رعب، أو يكون قد شاهد كابوسا مرعبا فيه مرآة، أو أن يظن بأنه شاهد شبحا أو شيئا مخيفا في المرآة.

أخيرا فأن الخرافات المتعلقة بالمرآة لا تقتصر على البشر، فحتى الآلهة مولعة بالمرايا. فالمرآة كانت رفيقة محببة للربة افروديت، ربة الجمال والجنس والخصوبة لدى الإغريق. أما الربة الرومانية فينوس فكانت لا تفارق مرآتها اليدوية التي كانت ترى بواسطتها كل شيء، وقد تحولت تلك المرآة لاحقا إلى رمز (Venus symbol ) لكل ما يختص بالأنوثة، رمز نراه في الكثير من المواقع والمنتديات النسائية من دون أن ندرك أصله وكنهه.

ماري الدموية والسينما



أفلام عن ماري الدموية ..
هوليوود تناولت خرافة ماري الدموية في العديد من أفلام الرعب، لكن معظم تلك الأفلام للأسف لم ترقى أبدا إلى مستوى نجاح الخرافة، حيث كانت في معظمها أفلاما تجارية فاشلة ركزت على تقديم الرعب الرخيص والخلاعة. وأشهر تلك الأفلام هي :

- Urban Legends: Bloody Mary / 2005
- Bloody Mary / 2006
- Dead Mary / 2007
- The Legend of Bloody Mary / 2008

ختاما ..

الحديث عن المرايا يطول .. كأنه بلا نهاية .. وأنا الساذج الذي ظننت في بادئ الأمر بأن الكتابة عن المرآة لن تأخذ مني سوى بضعة أسطر. فإذا بي أغوص في بحر زاخر وعالم ساحر يغص بالخفايا والأسرار. فأنا بصراحة لم أكن أعلم بأن للمرايا هذا التاريخ الطويل من العلم والخرافة .. والفن والصنعة .. والعشق والجمال .. ابتداء من مرآة فنار الإسكندرية العجيب ومرآة أرخميدس الحارقة .. وليس انتهاء بقاعة المرايا الساحرة في قصر فرساي ومرآة منظار هابل الفضائي. ولا أخفيكم سرا بأن نظرتي للمرآة تغيرت كثيرا بعد هذا البحث القصير، فقد زاد احترامي لمرآتي الصغيرة المعلقة على مسمار يتيم في حائط حجرتي الكئيبة، وها أنا أقوم لألمعها وأنفض عنها الغبار بعد طول نسيان وإهمال.

المصادر:
..................

1- Bloody Mary (folklore)
2- Bloody Mary .. The Urban Legend
3- Scary stories .. Bloody Mary
4- Bloody Mary
5- Bloody Mary Stories Submitted by Readers
6- Queen "Bloody" Mary I Tudor of England
7- La Llorona .. The Weeping Woman
8- Black Mirrors - Spells and Magic
9- Spirit Reflections - Ghosts and Haunted Mirrors
10- Narcissus (mythology)
11- Ten of the best mirrors in literature
12- Mirror, Mirror...
13- Venus symbol
14- منتديات عربية سحرية .. محبة بالمرايا
15- وصفة المرايا .. جلب الحبيب بالسحر العجيب


نصيحتي لا احد يجرب من هل الخروفات وأخص الفرولات بهذا الأمر




رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 5 )  
قديم 06-10-2013, 07:34 AM
الصورة الرمزية توم كروز
 
توم كروز
الليبرالي

 بينات الاتصال بالعضو
توم كروز متواجد حالياً
   
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 7875
تـاريخ التسجيـل : Aug 2013
الــــــــجنــــــس : ذكر
الـــــدولـــــــــــة : France
المشاركـــــــات : 3,040 [+]
افتراضي رد: قصص الأشباح + 18

لتبليغ الإدارة عن أى موضوع أو رد مخالف يرجي الضغط علي هذه الأيقونة الموجودة بجانب رقم المشاركة ليتسنى اتخاذ اللازم



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة توتة مشاهدة المشاركة
   وااااااااو شكلي بسنتر عندك أعششق افلام الرررعب مررا


يسلموو

حياك يالغلاء



الموضوع موضوعك




رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 6 )  
قديم 06-10-2013, 04:23 PM
 
بارق
أنا عندي حنين

 بينات الاتصال بالعضو
بارق غير متواجد حالياً
   
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 8075
تـاريخ التسجيـل : Sep 2013
الــــــــجنــــــس : ذكر
الـــــدولـــــــــــة : none
المشاركـــــــات : 3,251 [+]
افتراضي رد: قصص الأشباح + 18

لتبليغ الإدارة عن أى موضوع أو رد مخالف يرجي الضغط علي هذه الأيقونة الموجودة بجانب رقم المشاركة ليتسنى اتخاذ اللازم



كل قصه اتوقع له فلم سينمائي
ً
شكرا علي النقل



رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 7 )  
قديم 06-10-2013, 11:30 PM
الصورة الرمزية توم كروز
 
توم كروز
الليبرالي

 بينات الاتصال بالعضو
توم كروز متواجد حالياً
   
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 7875
تـاريخ التسجيـل : Aug 2013
الــــــــجنــــــس : ذكر
الـــــدولـــــــــــة : France
المشاركـــــــات : 3,040 [+]
افتراضي رد: قصص الأشباح + 18

لتبليغ الإدارة عن أى موضوع أو رد مخالف يرجي الضغط علي هذه الأيقونة الموجودة بجانب رقم المشاركة ليتسنى اتخاذ اللازم



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة cakez مشاهدة المشاركة
   كل قصه اتوقع له فلم سينمائي
ً
شكرا علي النقل

يمقن ليش لا

العفو ياجميل




رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 8 )  
قديم 07-10-2013, 01:48 AM
 
الفآل
زائر

 بينات الاتصال بالعضو
   
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة :
تـاريخ التسجيـل :
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : n/a [+]
افتراضي رد: قصص الأشباح + 18

لتبليغ الإدارة عن أى موضوع أو رد مخالف يرجي الضغط علي هذه الأيقونة الموجودة بجانب رقم المشاركة ليتسنى اتخاذ اللازم



مب وقتة القراءة


رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 9 )  
قديم 07-10-2013, 01:49 AM
الصورة الرمزية توم كروز
 
توم كروز
الليبرالي

 بينات الاتصال بالعضو
توم كروز متواجد حالياً
   
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 7875
تـاريخ التسجيـل : Aug 2013
الــــــــجنــــــس : ذكر
الـــــدولـــــــــــة : France
المشاركـــــــات : 3,040 [+]
افتراضي رد: قصص الأشباح + 18

لتبليغ الإدارة عن أى موضوع أو رد مخالف يرجي الضغط علي هذه الأيقونة الموجودة بجانب رقم المشاركة ليتسنى اتخاذ اللازم



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفآل مشاهدة المشاركة
   مب وقتة القراءة

ليش



هذا أحسن وقت لقراءة مثل هيك اصص




رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 10 )  
قديم 07-10-2013, 03:30 AM
الصورة الرمزية توم كروز
 
توم كروز
الليبرالي

 بينات الاتصال بالعضو
توم كروز متواجد حالياً
   
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 7875
تـاريخ التسجيـل : Aug 2013
الــــــــجنــــــس : ذكر
الـــــدولـــــــــــة : France
المشاركـــــــات : 3,040 [+]
افتراضي رد: قصص الأشباح + 18

لتبليغ الإدارة عن أى موضوع أو رد مخالف يرجي الضغط علي هذه الأيقونة الموجودة بجانب رقم المشاركة ليتسنى اتخاذ اللازم



برج لندن .. أشباح وغرائب



من بين العديد من الأماكن التي يقال عنها مسكونة، يأتي برج لندن الشهير في المقدمة، فهذه القلعة التاريخية القائمة على الضفة الشمالية لنهر التايمز لها تاريخ طويل مع القهر والموت .. أناس كثيرون اختفوا وراء جدرانها الصخرية الصماء، تبددت آمالهم، تلاشت أصواتهم، اختفت أجسادهم .. لم يتبق منهم في النهاية سوى أرواح هائمة، تسعى بين الردهات المظلمة الباردة، بعضها يتجول من دون رأس، مبادرا كل من يراه بالقول : "عذرا سيدي .. هل رأيت رأسي ؟!". فيما يصرخ آخر من مكان ما في غياهب القلعة المظلمة : "أنا بريء .. بريء يا ناس .. أخرجوني من هذه الزنزانة القذرة" ... أنها أرواح تعدت حدود الزمان والمكان، شاردة وحائرة، تزرع الرعب في القلوب، وتذكر الناس بماضي البرج الرهيب.


برج لندن .. تاريخ طويل من الخوف والألم والموت ..
بناء برج لندن أرتبط بحدث عظيم زلزل كيان انجلترا وغير تاريخها بالكامل، ففي يوم 28 سبتمبر / أيلول عام 1066 ميلادية، نزل وليم الثاني دوق نورماندي على الشاطئ البريطاني، أتى مطالبا بالعرش الانجليزي، لم يأتي وحده طبعا، بل برفقة جيش جرار يتألف من عشرة آلاف فرنسي، رست سفنهم بالقرب من بلدة بيفنسي، وواجهوا الجيش الانجليزي بالقرب من بلدة هاستنغيز الريفية في صباح يوم 14 أكتوبر / تشرين الأول 1066، هناك التقى الدوق الفرنسي بنده وخصمه الملك الانجليزي هارولد الثاني، وهناك على المروج الخضراء دارت رحى واحدة من أعنف وأخطر المعارك في تاريخ انجلترا.



معركة هاستنغيز .. غيرت تاريخ انجلترا ..
الانجليز استبسلوا في الدفاع عن أرضهم، لكنهم كانوا منهكين ومستنزفين، فقبل ثلاثة أسابيع فقط كانوا قد صدوا الغزاة النرويجيين في معركة طاحنة بالشمال، ومن دون أي فرصة للراحة، سار بهم الملك هارولد من شمال انجلترا إلى جنوبها ليناجز الدوق الفرنسي في هاستنغيز. وبحلول عصر ذلك اليوم، تداعت صفوف المشاة الانجليز الذين ظلوا صامدين طوال النهار أمام هجمات الفرسان والرماة الفرنسيين، وساءت الأمور بسقوط الملك هارولد قتيلا بسهم طائش، فولى الانجليز الأدبار.

معركة هاتجينز شكلت نقطة تحول كبرى في تاريخ انجلترا، فكل شيء نعرفه اليوم عن انجلترا يكاد يبدأ من تلك النقطة .. اللغة .. الثقافة .. العمران .. حتى الملكية بقصورها الفخمة وتقاليدها العريقة تكاد تكون ابتدأت من هناك.

وهنا قد تسأل عزيزي القارئ .. طيب ماذا حل بشعب انجلترا آنذاك .. أي الأنجلو – ساكسون ؟.



قلعة الرج كما هي اليوم .. في وسطها يقبع البرج .. ربما ليس برجا شاهقا كما قد يتصوره البعض .. لكنه كان كذلك بعيون الناس في العصور الوسطى ..
في الحقيقة لم يتبق الكثير مما يدل عليهم، باستثناء مجموعة من الكنائس القديمة المنتشرة حول البلاد. الناس أنفسهم لم يتبخروا طبعا، فدمائهم ما تزال تسري في عروق الانجليز اليوم، لكنهم بعد هاستنغيز، تحولوا إلى عبيد، إلى رعية، وأصبح النورمان هم سادة البلاد، فملك البلاد الجديد، دوق نورماندي الذي أصبح يعرف بأسم الملك وليم الفاتح، قام بمصادرة أراضي النبلاء الانجلو ساكسون ووزعها على قادته وفرسانه من النورمان. الطريف في انجلترا ذاك الزمان هو أن الشعب كان يتكلم لغة، فيما الملك والنبلاء والطبقة الحاكمة كانوا يتكلمون لغة أخرى، وقد استلزم الأمر عدة قرون لكي تزول هذه الفوارق، لكي يظهر إلى الوجود شعب انجليزي موحد، ولغة انجليزية كما نعرفها اليوم.



برج لندن .. الباب والنوافذ عالية جدا .. لزيادة مناعة البرج وقت الحروب والحصارات ..
سادة البلاد الجدد كانوا بالطبع بحاجة إلى حماية أنفسهم وسط مجتمع غريب عنهم من ناحية اللغة والثقافة، ولهذا أسرفوا في بناء القلاع والحصون في طول البلاد وعرضها، وكان برج لندن سيء الصيت، الذي شرع وليم الفاتح ببنائه عام 1078، هو أحد أعظم تلك الحصون على الإطلاق، كان الغرض الأصلي من بناءه يتمثل في إنشاء نقطة حصينة يلتجأ إليها الملك ورجاله في حال حدوث أي ثورة أو تمرد في العاصمة لندن. لكن ملوك انجلترا نادرا ما عاشوا في البرج، كانوا يفضلون الإقامة في قصر وستمنستر الشهير، ومنذ عام 1100 أصبح البرج بمثابة السجن لاحتجاز أبناء الطبقة النبيلة. وبصفة عامه فالبرج عبارة عن تجمع لعده مبان داخل حلقتين من الجدران الدفاعية و خندق مائي أجريت عليه عدة توسعات لاسيما في عهد رتشارد قلب الأسد و هنري الثالث و ادوارد الأول.

أشباح البرج



الملكة آن بولين .. اعدمت في البرج ..
هناك مشاهدات للعديد من الأشباح داخل البرج وحوله، لعل أشهرها هو شبح الملكة آن بولين، الزوجة الثانية لملك انجلترا هنري الثامن، وهي من القلائل الذين جرى إعدامهم داخل البرج، فأغلب عمليات الإعدام كانت تجري في باحة البرج الخارجية، وليس وراء أسوار البرج نفسه. وكانت الملكة آن بولين قد أدينت بتهم "ملفقة" الغرض منها إزاحتها عن العرش لكي يتمكن الملك من الزواج مجددا، ولعل أكثر تلك التهم إساءة وإيلاما للملكة هي اتهامها بممارسة الزنا مع شقيقها جورج الذي ألقي القبض عليه هو الآخر وجرى إعدامه. وبحسب أغلب الشهادات التاريخية فأن آن بولين لم تكن خائفة من الموت، بالعكس كانت تتعجله، ربما كانت تتعجل الخلاص من العذاب النفسي والإذلال الذي عانت منه خلال فترة سجنها ومحاكمتها والألم الذي تسببت فيه لعائلتها التي نكبت بالكامل. كانت الملكة في الحقيقة مغتبطة باقتراب موعد إعدامها إلى درجة أنها قالت لأحد مرافقيها في اليوم السابق للإعدام : "سمعت بأنهم جلبوا سيافا ماهرا .. من الجيد بأن لدي عنق نحيف ورقيق!" . قالت ذلك ثم استغرقت في الضحك وهي تشير إلى عنقها.

وفي يوم الجمعة 19 مايو / أيار 1536 اقتيدت الملكة برفقة أربعة من وصيفاتها إلى منصة الإعدام، كانت ثابتة وهادئة، ألقت خطابا وجيزا على المنصة أعلنت فيه براءتها من كل التهم الموجهة إليها، ثم انحنت بوقار، نزعت قلنسوتها، أزاحت شعرها الحريري الطويل عن رقبتها، ثم مدت رأسها بهدوء أمام الجلاد المحترف الذي جلبوه خصيصا لها من فرنسا. ويقال بأن ذلك الجلاد، المدعو جان رومبو، شعر برهبة كبيرة أمام شجاعة وفصاحة الملكة على منصة الموت، وكذلك كرمها، فقد نفحته بصرة من المال وهي تنحني أمامه، فصرخ الرجل مرتبكا : "أين سيفي ؟" .. مع أنه كان يمسك بالسيف بيده!. لكن ارتباك الجلاد لم يمنعه من أتمامه لعلمه كما يجب، فضربة واحدة من سيفه البتار كانت كافية للإطاحة بذلك العنق العاجي الرقيق لإحدى أجمل نساء انجلترا في ذلك العصر. ثم حملوا الرأس الجميل ووضعوه مع الجسد الرشيق داخل تابوت خشبي بسيط دفنوه في بقعة غير معلومة أسفل كنيسة سانت بيتر داخل البرج.

لكن قصة الملكة آن بولين لا تنتهي هنا، فلعدة قرون شوهد شبحها في مناسبات عديدة ومتكررة ..



حراس البرج .. يقولون بأنهم شاهدوا الكثير من الأشباح ..
في إحدى الليالي الباردة من شتاء عام 1817 أغمي على أحد حراس البرج خلال مناوبته، وحين أستعاد وعيه في وقت لاحق من تلك الليلة أقسم لزملائه بأنه شاهد امرأة مجهولة ترتقي سلم البرج، كانت ترتدي ثيابا ملكية فاخرة، لكنها كانت من دون رأس!. الحارس المسكين كان مرعوبا إلى درجة أنه أصيب بسكتة قلبية مات من جرائها قبل طلوع الصباح. وقد تكررت هذه الحادثة مرة أخرى عام 1864 حين أغمي على جندي آخر بعد رؤيته لشبح امرأة من دون رأس ترتدي ثوبا أبيض تتجول بالقرب من كنيسة سانت بيتر الملاصقة للبرج، وقد شهد العديد من الجنود والضباط على أنهم شاهدوا ذات الشبح في تلك الليلة. وفي عام 1933 بدأ أحد حراس البرج بالصراخ فجأة طالبا مساعدة زملائه، فهرعوا أليه واستفهموا عن سبب صراخه، فاخبرهم بأنه كان واقفا في مكان مناوبته كالمعتاد حين مرت به امرأة من دون رأس ترتدي ملابس بيضاء.

لكن هل كان هذا شبح الملكة آن بولين حقا ؟ ..

في الواقع، أغلب الناس ينسبون الشبح للملكة آن، غير أنها لم تكن الوحيدة التي أعدمت داخل البرج بقطع رأسها.



هنري الثامن .. كان زير نساء .. تزوج اكثر من مرة .. وقطع اعناق زوجاته أكثر من مرة ..
هناك أيضا الملكة كاثرين هوارد، زوجة هنري الخامسة التي أعدمت بتهمة الخيانة والزنا ولم يكن عمرها يتجاوز التاسعة عشر ساعة إعدامها، ويقال بأن آخر عبارة نطقت بها قبل أن يقطع الجلاد عنقها هي : "أنا أموت كملكة الآن، لكن كان من الأفضل أن أموت كزوجة لكولبيبر" ، وكولبيبر هو عشيقها، وقد أعدم هو وعشيق آخر يدعى فرانسيس ديرهام.

وهناك أيضا الليدي جين غراي، والتي تعرف بأسم "ملكة الأيام التسعة" ، لأنها لم تحكم سوى لتسعة أيام، فهي الأخرى أعدمت داخل البرج بعد أن أطاحت بها القوات الموالية للملكة ماري ابنة الملك هنري الثامن.

ولا ننسى أيضا جين بولين، زوجة شقيق الملكة آن بولين، فقد أعدمت أيضا داخل البرج. وكانت قد شهدت ضد زوجها جورج وشقيقته الملكة، حيث زعمت كذبا بوجود علاقة جنسية بينهما. ويتفق أغلب المؤرخين اليوم على أن الدافع الحقيقي وراء شهادتها يتلخص في كونها لم تكن سعيدة في زواجها، وكانت تغار بشدة من الملكة، بسبب ذكاءها ولباقتها وتأثيرها الكبير في كل من حولها، حتى أن جورج بولين كان يفضل قضاء الوقت مع شقيقته على قضاءه مع زوجته. وقد أعدمت جين بولين عام 1542، أي ستة أعوام بعد إعدام الملكة آن، وذلك بتهمة ترتيب وتدبير لقاءات الملكة كاثرين هوارد مع عشاقها. وجرى إعدامها في نفس الساعة التي أعدمت فيها الملكة كاثرين، حيث أخذتا معا إلى منصة الإعدام، أعدمت الملكة أولا، ثم صعدت جين بولين بعدها، وقطع الجلاد رأسها بضربة واحدة من فأسه. وقد أجمع جميع من حضروا الإعدام على أن السيدتين واجهتا الموت بهدوء وشجاعة، وتصرفتا في لحظاتهما الأخيرة كما يليق بملكة وسيدة من الطبقة النبيلة. ومن مفارقات الدهر هو أن جين بولين دفنت في كنيسة سانت بيتر إلى جوار زوجها وشقيقته.



لوحة تصور اعدام الليدي جين غراي .. ملكة الأيام التسعة ..
ومن النساء الأخريات اللائي أعدمن داخل البرج، هي العجوز مارغريت بولي، كونتيسة ساليسبري، حيث أعدمت عام 1541 بأمر الملك هنري الثامن، لا لذنب اقترفته، لكن بسبب نشاط أبناءها المناوئ لتوجهات الملك هنري في عزل كنيسة انجلترا عن الكنيسة الكاثوليكية وبابا روما، وهو التوجه الذي أدى لاحقا إلى صراع طائفي دموي رهيب أستمر لفترة طويلة وأدى في النهاية إلى تحول الشعب الانجليزي من الكاثوليكية إلى البروتستانتية وظهور ما يعرف بكنيسة انجلترا، أو الكنيسة الانجليكانية.

إعدام الكونتيسة سالسبيري كان مثيرا للشفقة، فالمرأة العجوز التي ناهزت السبعين عاما كانت مريضة وضعيفة ساعة إعدامها، وقبل كل شيء كانت بريئة، ولهذا رفضت الصعود إلى منصة الإعدام، فسحلوها سحلا وأمسكوا بها بقوة حتى يتمكن الجلاد من قطع رأسها بالفأس، لكن عذاب هذه السيدة لم ينتهي سريعا للأسف، فالجلاد لم يكن محترفا، أخطأ في توجيه ضربته الأولى فأصاب كتفها بدلا من رقبتها، ومن حر الضربة قفزت الكونتيسة وراحت تركض حول المنصة وهي تصرخ ألما والدم يتدفق من كتفها بقوة، فلحق بها الحراس وسحلوها إلى مكانها الأول، غير أن الجلاد الأحمق فشل مرة أخرى في إنهاء عذابات السيدة العجوز بضربة واحدة، ولم يتمكن من قطع رقبتها إلا بعد عشرة ضربات متواصلة. ويقال بأن شبح الكونتيسة يتجلى أحيانا في الذكرى السنوية لإعدامها على شكل عجوز بيضاء الشعر تركض جريحة حول البرج وهي تصرخ وتولول فيما يطاردها مجموعة من الرجال المتشحين بالسواد.


يتبع ...



رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 11 )  
قديم 07-10-2013, 03:35 AM
الصورة الرمزية توم كروز
 
توم كروز
الليبرالي

 بينات الاتصال بالعضو
توم كروز متواجد حالياً
   
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 7875
تـاريخ التسجيـل : Aug 2013
الــــــــجنــــــس : ذكر
الـــــدولـــــــــــة : France
المشاركـــــــات : 3,040 [+]
افتراضي رد: قصص الأشباح + 18

لتبليغ الإدارة عن أى موضوع أو رد مخالف يرجي الضغط علي هذه الأيقونة الموجودة بجانب رقم المشاركة ليتسنى اتخاذ اللازم



الأميران في البرج


اميرا البرج .. ماذا حل بهما يا ترى ؟! ..
عبر القرون تحدث العديد ممن سكنوا أو عملوا في البرج عن رؤية شبحين لطفلين كانا يظهران أحيانا في الباحة الداخلية للبرج وهما يلعبان ويلهوان معا. وفي أحيان أخرى، كانا يظهران في إحدى حجرات البرج القديمة وهما يبكيان وقد ارتسمت على وجهيهما علائم الخوف والحزن.

فمن يا ترى يكون هذان الطفلان ؟ ..

أنهما إدوارد الخامس، ملك انجلترا ذو الأنثى عشر ربيعا، وشقيقه الأصغر، ريتشارد دوق يورك ذو التسعة أعوام. فبعد موت والدهما الملك ادوارد الرابع في ابريل / نيسان عام 1483 أصبح عمهما ريتشارد وصيا عليهما، ومن أجل اغتصاب العرش لنفسه، أعلن ريتشارد أن أبني أخيه هما ولدين غير شرعيين لشقيقه الراحل، وقام بحبسهما معا في البرج، حيث أمضيا هناك عدة أشهر وشوهدا مرارا وهما يلعبان معا في الباحة، لكن بحلول شهر ديسمبر / كانون الأول عام 1483 اختفت آثار الأميران نهائيا، ولم يشاهدهما أحد بعد ذلك التاريخ، ولا يعلم سوى الله ماذا جرى لهما.

بعض الروايات التاريخية تذهب إلى أن عمهما، الذي توج لاحقا بأسم الملك ريتشارد الثالث، أرسل سرا بعضا من رجاله لقتل الأميرين في البرج، وذلك لكي لا يشكلا تهديدا على عرشه في المستقبل، وتذهب تلك الروايات إلى أن الأميران قتلا خنقا بوسادة ثم دفنت جثتيهما في بقعة مجهولة داخل البرج. فيما تزعم روايات أخرى بأنهما قتلا بالسم. لكن أيا ما كانت الحقيقة، فأن المؤكد هو أن الأميران ماتا بصورة ما خلال عام 1483، ولم يرهما احد بعد ذلك التاريخ.

لكن الجدل حول مصير الأميرين تجدد فجأة عام 1674 بعدما اكتشف بعض عمال البناء عن طريق الصدفة صندوقا خشبيا عتيقا كان مخفيا بعناية تحت الأرضية أسفل سلم البرج، وفي داخل الصندوق كان هناك مجموعة من العظام الملفوفة بالمخمل، وبإعادة ترتيبها تبين أن العظام تشكل هيكلين عظميين لطفلين، أحدهما أكبر من الآخر. وقد دفنت هذه العظام لاحقا في قبر داخل كنيسة وستمنستر حيث جرت العادة أن يدفن الموتى من ملوك وملكات انجلترا هناك. وفي عام 1933 تم فتح القبر لأجراء المزيد من الفحوص على العظام، وقد تأكد حينها بأن العظام تعود فعلا لطفلين أعمارهما تتراوح بين السابعة والثالثة عشر، وهو الأمر الذي زاد من احتمال كونهما عظام الأميران المفقودان.



ريتشارد الثالث .. هيكله العظمي اكتشف عام 2012
العم الظالم، الملك ريتشارد الثالث، لم يهنأ بالعرش طويلا، إذ مات قتيلا بعد أقل من عامين، تحديدا في 22 أغسطس / آب عام 1485، غدر به قادة جيشه خلال معركة بوسورث ضد خصمه هنري تيودور، وفي لحظة من اليأس المشوب بالرجاء، قرر ريتشارد أن يقتحم بحصانه صفوف الأعداء رأسا صوب خصمه أملا في أن يقتله وينهي المعركة لصالحه. وبرغم كل ما يقال عن خسة ريتشارد الثالث، إلا أنه أبدى شجاعة منقطعة النظير في تلك الساعات الأخيرة من حياته، إذ مضى يجندل بسيفه كل من يقف في طريقه، حتى وصل على بعد ضربة سيف من هنري، غير أن حراس ومرافقي هنري ارتموا عليه وحموه، ثم تكاثروا على ريتشارد الذي بقي وحيدا، أحاطوا به من كل جانب، قتلوا حصانه، فنزل يحارب راجلا حتى باغته رجل بضربة من الخلف على رأسه فسقط قتيلا يتخبط في دمه، وقد عامله أعداءه بعدم احترام كبير، فجردوه من ملابسه وعلقوه ليومين قبل أن يدفن في بقعة مجهولة بالقرب من كنيسة ليستر. وبموته أصبح ريتشارد الثالث هو آخر ملك في تاريخ انجلترا يسقط قتيلا في ساحة معركة. وقد أثار ريتشارد الثالث الكثير من اللغط والاهتمام الإعلامي مجددا عام 2012 عندما تم اكتشاف هيكل عظمي تحت مراب للسيارات في مدينة ليستر، ليتضح لاحقا، عن طريق الدلائل والاختبارات العلمية، بأنه يعود للملك القتيل.

أشباح أخرى ‏



كانت الحيوانات المهداة للملوك تحفظ في البرج ..
يعد شبح الدب من أشهر الأشباح في البرج، ففي يناير 1816، ادعى أحد الحراس أن شبحًا لدب هاجمه خارج دار الجواهر الملكية الواقعة داخل البرج، وبعد بضعه أيام مات هذا الحارس في منزله وهو شاخص ببصره للأعلى ومتسمر في فراشه. الجدير بالذكر هو أن البرج كان لقرابة قرنين من الزمان مسكنا للوحوش الملكية، الأسود والفهود والدببة والفيلة .. الخ .. التي كانت تقدم كهدايا لملوك انجلترا.
ومن الحوادث الغريبة الأخرى في البرج هي ما حدث في عام 1876،,حيث أمرت الملكة فيكتوريا برفع الأرضية القريبة من كنيسة سانت بيتر واستخراج جثث الأشخاص الذين أعدموا في البرج ودفنوا هناك، وذلك من اجل دفنهم مجددا بشكل لائق،وقد أفاد ضابط كان في دورية حول الكنيسة أثناء تلك الفترة برؤية عدد كبير من الناس في وقت متأخر من الليل يسيرون حول امرأة تشبه الملكة آن بولين وبعد عدة دقائق تلاشى المشهد تماماً.



الكثير من الاعدامات والاغتيالات جرت في البرج ..
ومن المشاهدات الأخرى هي تلك التي حصلت في برج ويكفيلد، ففي هذا البرج قٌتل الملك هنري السادس على يد الدوق جلوستر ، ويٌقال بأن روح هنري تتجول في هذا المكان بضع دقائق كل يوم قبل منتصف الليل!.

طبعا هناك مشاهدات أخرى كثيرة، يطول ذكرها، فالبرج كما ذكرنا أنفا له تاريخ طويل مع الموت. ولا ضير من أن نشير هنا إلى أن آخر عملية إعدام جرت في البرج كانت في 15 أغسطس / آب عام 1941، حيث جرى إعدام الجاسوس الألماني جوزيف جاكوبز رميا بالرصاص. وجاكوبز هذا حملته إحدى الطائرات الألمانية سرا إلى بريطانيا في ليلة 31 يناير / كانون الثاني عام 1941، حيث قفز بالمظلة فوق أحد الحقول الانجليزية. الطريف في قصة جاكوبز هو أن مهمته التجسسية انتهت حتى من قبل أن تبدأ، فقد كسر كاحله عند هبوطه بالمظلة، وقد كان من الحماقة بحيث أطلق عدة رصاصات من مسدسه في الهواء طلبا للمساعدة!!. وحين وصل السكان المحليين إليه وجدوا معه 500 جنيه إسترليني وخرائط وأوراق هوية مزورة مع القليل من المقانق الألمانية!. وتكتمل غرابة قصة جاكوبز بكيفية إعدامه، فقد وضعوه أمام فصيلة الإعدام وهو جالس على كرسي مدولب! ، وذلك لعدم قدرته على المشي بسبب كسر كاحله. وجرى إعدامه على تلك الهيئة.

نبوءة الغربان العجيبة



غربان البرج .. اكثر من مجرد غربان! ..
لابد حتما حين نتحدث عن برج لندن أن نأتي على ذكر غربانه، فهي من أكثر ما يشد زوار البرج، وذلك لارتباطها بنبوءة ضاربة في القدم وغاية في الغرابة ..

تقول النبوءة .. أنه في اليوم الذي سيغادر فيه آخر الغربان برج لندن، فأن عرش انجلترا سيسقط .. ومعه ستسقط بريطانيا العظمى!.

يا لها من نبوءة خطيرة .. أو بالأحرى يا لها من أسطورة عجيبة ..

لكنها ليست مجرد أسطورة .. فملوك وملكات بريطانيا حرصوا دوما على وجود الغربان في البرج، يجب أن يتواجد ما لا يقل عن ست غربان في البرج دائما، ولا يجب في أي حال من الأحوال أن يخلو البرج من الغربان. ولأن الغربان في لندن انقرضت تقريبا منذ زمن بعيد، لذا فهم يحتفظون بمجموعة من الغربان المدربة في البرج، وهناك اليوم تسعة منها، جرى قص أحد جناحيها لكي لا تتمكن من الطيران بعيدا عن البرج، وقد دربت بصورة جيدة، ولها أتباع وخدم، وتتمتع بأفضل الطعام والرعاية، فهي ليست مجرد غربان، بل جنود لها أسماء ورتب وترتبط بوزارة الدفاع!. وكما هو الحال مع غيرها من الجنود والحرس، فعلى هذه الغربان أن تحسن التصرف، ويجب أن تقوم بواجبها على أتم وجه، وفي حالة مخالفتها للأوامر يتم فصلها من الخدمة!، وتعاقب بالنقل إلى حديقة حيوان، أو تطلق في البرية.



الغربان تحظى بعناية فائقة ..
ربما تظن بأننا نبالغ عزيزي القارئ .. لكن ثق بأنها الحقيقة .. وأزيدك من الشعر بيت حول أهمية هذه الغربان ..

فخلال الحرب العالمية الثانية، تحديدا بين عامي 1940 – 1941 ، أمطر النازيين لندن بوابل لا ينتهي من القنابل والصواريخ، حتى استحالت أجزاء كبيرة من المدينة إلى خراب، وخلال تلك الفترة العصيبة لم ينجو من شدة القصف سوى غراب واحد من غربان البرج، مما جعل ونستن تشرشل بذات نفسه، يأمر بأن تجلب على وجه السرعة غربان أخرى لتوضع مع الغراب الصامد في البرج، فعلى ذلك الغراب كان يتوقف مصير بريطانيا .. ومن يدري ؟ .. ربما لو تمكن النازيين من قتله، لفاز هتلر بالحرب!!. فهذه ليست مجرد غربان .. أنهم حراس البرج .. وحراس المملكة!.

مجوهرات العرش ولعنة جبل النور



المجوهرات الملكية .. تحفظ في البرج ..
في برج لندن، وتحت حراسة مشددة، يقبع أحد أثمن وأعرق كنوز العالم .. مجموعة لا مثيل لها من التيجان والصولجانات والسيوف المرصعة بآلاف الجواهر النفيسة. أنه كنز توارثه ملوك انجلترا واحدا بعد الآخر وأولوه عناية فائقة، فقيمته لا تكمن فقط في الذهب والمجوهرات المستعملة في صنعه، بل في كونه أحد أهم رموز الملكية. وقد كانوا في السابق يحتفظون بالكنز في كنيسة وستمنستر، لكن في القرن الرابع عشر الميلادي، وعلى أثر سرقة بعض القطع الثمينة، نقلوا الكنز إلى برج لندن ليقبع تحت حراسة مشددة. وفي العادة، لا يستعمل ملوك وملكات انجلترا قطع هذا الكنز إلا خلال مراسم تتويجهم، أو في المناسبات التي تستلزم أن يضع الملك أو الملكة التاج على رأسه. وهناك عدة تيجان مختلفة، بعضها للرجال، وأخرى للنساء، وجميعها مصنوعة من المعادن الثمينة المرصعة بأغلى وأقدم وأجمل مجوهرات العالم، وهي مجوهرات استولى الانجليز على الكثير منها خلال استعمارهم الطويل للكثير من أمم وشعوب العالم. وعلى رأس هذه المجوهرات تأتي ماسة (كوهينور) أي جبل النور بالفارسية. والتي استولى البريطانيون عليها أثر احتلالهم لدلهي والبنجاب في عام 1849. حيث أجبروا حاكم دلهي الشاب، المهراجا دليب سنجه ذو الثلاثة عشر عام على تقديم الماسة كهدية للملكة فيكتوريا عام 1850. وهكذا وجدت الماسة طريقها لترصع أحد أجمل التيجان في العالم.



تاج الملكة اليزابيث الثانية .. ماسة جبل النور ..
ماسة جبل النور لها تاريخ طويل وقديم، يقال بأنها اكتشفت في منبع أحد الأنهار الهندية المقدسة قبل آلاف السنين. لكن أول الكتابات التاريخية عن الماسة تعود إلى القرن الثالث عشر الميلادي. وعبر القرون انتقلت ملكية الماس بين عدد كبير من الملوك والأمراء والنبلاء الهندوس والمسلمين. وكان نادر شاه أفشار، شاه إيران، هو أول من أطلق أسم جبل النور على الماسة وذلك بعد أن استولى عليها أثر غزوه للهند في عام 1739.

الغريب في ماسة (كوهينور) هو أنها تعد واحدة من أكثر الجواهر نحسا في العالم، فأغلب من امتلكوها كانت نهايتهم مأساوية وأليمة، وسبب النحس يعود إلى لعنة قديمة صبها الكهنة الهندوس في غابر الزمان على هذه الماسة النفيسة.

تقول اللعنة : "كل من يمتلك هذه الماسة سيمتلك العالم معها، لكنه سيجرب نحسها ومصائبها أيضا. فقط الله، أو امرأة، بإمكانهم وضع هذه الماسة من دون أن تحل عليهم اللعنة".

ولهذا السبب بالذات فأن ملوك بريطانيا لا يضعون هذه الماسة أبدا في تيجانهم، وذلك تجنبا لنحسها. فقط النساء، الملكات، هن من يضعن جبل النور في تيجانهن، وآخرهن كانت الملكة إليزابيث الثانية التي ما زالت الماسة ترصع تاجها.

ختاما ..

فأن برج لندن ما زال يخفي في جنباته الكثير من الأسرار، والكثير من القصص التي لم تسرد بعد .. وما زالت أشباح الأمراء والملكات الذين قٌتلوا غدراً تجوب في أرجاءه .. ربما ما زلوا يعتقدون بأنهم يعيشون العصور الوسطى.. ولهذا تٌعاد مشاهد إعدامهم مراراً وتكراراً.
والآن هل تريد زيارة البرج يوما ما ؟ ..

ريمآ السبيعي / اياد العطار



رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 12 )  
قديم 08-10-2013, 08:23 AM
الصورة الرمزية عائشة
 
عائشة
مختلفة

 بينات الاتصال بالعضو
عائشة غير متواجد حالياً
   
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 4562
تـاريخ التسجيـل : Jun 2012
الــــــــجنــــــس : أنثى
الـــــدولـــــــــــة : Canada
المشاركـــــــات : 4,957 [+]
افتراضي رد: قصص الأشباح + 18

لتبليغ الإدارة عن أى موضوع أو رد مخالف يرجي الضغط علي هذه الأيقونة الموجودة بجانب رقم المشاركة ليتسنى اتخاذ اللازم



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ريد جون مشاهدة المشاركة
   مستشفى مهجورة تعج بالأشباح .. ما قصة الغرفة رقم 502؟



ما أن ترى أطلاله حتى تقفز إلى ذهنك فورا جميع قصص الرعب والأشباح التي قرأت عنها أو شاهدتها على ‏الشاشة. مبنى قديم تحول هو نفسه إلى شبح، أغلقوا أبوابه منذ أمد طويل وتركوه ليتعفن وحيدا على التل لعله ‏يسقط أخذا معه ذكرياته المريرة وأشباحه المعذبة. جدرانه الكئيبة المظلمة اعتصرت أرواح آلاف البشر، ويبدو ‏أن بعض تلك الأرواح تأبى أن تغادر إلى العالم الأخر ظنا منها بأنها لازالت على قيد الحياة وبأن الموت لم ‏يدركها بعد، لذلك هي تمضي هائمة على وجهها بين الطوابق والردهات الخاوية التي تنبعث منها رائحة المرض ‏والموت، أشباح حائرة طالما أدخلت الهلع إلى قلوب الزوار النادرين الذين تجرؤا على دخول مستشفى الرعب.‏


خرائب مبنى مصحة ويفرلي هيلز
على قمة احد التلال بالقرب من مدينة لويفيل الأمريكية تنتصب أطلال بناية ضخمة ذات خمسة طوابق، أطلال تبعث شعورا بالوحشة في قلب من يراها لأنها غارقة في الظلام ومهجورة إلا من بعض الحيوانات والطيور التي اتخذتها ملجأ ومنزلا لها. ضخامة البناء قد تدفع الإنسان للتساؤل بدهشة عن سبب بقاءه خاليا ومهملا، وقد تزداد دهشته حين يعلم بأن هذا البناء كان يوما ما مؤسسة صحية كبيرة تنبض بالحياة وتعج بالناس كخلية نحل. لكن فجأة توقف كل شيء وغادر الجميع على عجل تاركين الطوابق والردهات المزدحمة بالناس لتتحول إلى فضاءات خالية غارقة في الظلام والصمت.

لكن مهلا! .. يبدو أن البعض لم يغادر...

أحيانا كانت هناك كرة جلدية تتدحرج فجأة وسط الظلام ليثب خلفها صبي صغير يرتدي سروالا قصيرا كسراويل المدارس، كان يلتقط كرته ثم يرميها مرة أخرى ويهرول خلفها من دون أن يأبه لتلك الممرات المظلمة والموحشة من حوله .. كأنه أصلا لا يراها!.



صورة مزعومة لشبح طفلة داخل المصحة
هناك أيضا فتاة صغيرة تنسل بخفة ورشاقة بين الغرف الخاوية، بالكاد تدركها العين، لكن ضحكتها الطفولية كانت ترن في المكان مثل الجرس، كانت تمرح كأنها تمارس لعبة الاختباء مع أطفال آخرين غير مرئيين.

سكان المبنى المهجور ليسوا جميعهم أطفال، ففي بعض الليالي المقمرة تظهر امرأة تهرول بين ردهات الطابق الأرضي، ثيابها ممزقة ويديها مخضبة بالدماء، تصرخ طلبا للنجدة من دون أن يجيبها احد، كانت تقف للحظات تتلفت خائفة وحائرة ثم تركض مرة أخرى وتتلاشى وسط الظلام.

هناك الكثير من الأمور الغريبة التي تحدث داخل المبنى المهجور، شبابيك وأبواب تفتح وتغلق من تلقاء نفسها، صرخات مشحونة بالألم والحزن تتردد داخل المبنى من دون أن يعرف احد مصدرها. أشخاص مجهولون يظهرون ويختفون بسرعة كبيرة في الظلام من دون أن يعلم أي شخص من هم ومن أين أتوا؟!.

الموت الأبيض



في الاعلى صورة قديمة جدا للمرضى وهم يتمددون على اسرتهم داخل الممر امام الشبابيك المفتوحة .. وفي الأسفل صورة لنفس الممر بعد عشرات السنين وهو خالي تماما ..
يقال بأن الأمور الغريبة التي تجري داخل المبنى لها علاقة بماضيه، فقبل سنوات طويلة كان هذا المبنى الضخم يستخدم كمصحة لمرضى "الموت الأبيض" وهو الاسم الذي كان الناس يطلقونه على مرض السل قبل قرن من الزمان. في تلك الأيام كان السل من الإمراض المستعصية التي لا علاج لها لأن الطب لم يكن قد توصل بعد إلى تصنيع المضادات الحيوية التي بإمكانها القضاء على "عصية كوخ" المسببة للمرض، وبغياب المضادات الحيوية واللقاحات كان المرض ينتشر حول العالم كالوباء فاتكا بأرواح ملايين الناس.

كان أطباء ذلك الزمان يعتقدون بأن علاج السل الوحيد يكمن في الراحة التامة والتعرض المباشر لأشعة الشمس واستنشاق الهواء النقي الخالي من التلوث، ولهذا السبب أنشئت العديد من مصحات معالجة السل في المناطق الريفية المعروفة بنقاء هواءها. وقد كانت مصحة ويفرلي هيلز "Waverly Hills Sanatorium " هي إحدى تلك المصحات التي شيدت في ريف ولاية كنتاكي عام 1910 على أنقاض مدرسة ريفية قديمة يعود تاريخها إلى القرن التاسع عشر. كانت مصحة خشبية وصغيرة الحجم تتألف من طابقين بسعة 20 سريرا لكل منهما. لكن في عشرينيات القرن المنصرم، مع انتهاء الحرب العالمية الأولى وعودة آلاف الجنود المصابين بالسل من جبهات القتال في أوربا، تفشت موجة جديدة وشرسة من الوباء سرعان ما اجتاحت أجزاء كبيرة من الولايات المتحدة، وكانت لمدينة ويلفيل في ولاية كنتاكي حصة الأسد من حيث نسبة الإصابات بسبب المستنقعات المحيطة بها والتي خلقت جوا وبيئة مثالية لانتشار المرض. ولأن المصحة القديمة لم تعد تتسع لأعداد المصابين الكبيرة، لذلك قررت الحكومة عام 1924 بناء مصحة كبيرة إلى جانب المصحة الخشبية القديمة في ويفيري هيلز. واعتبرت المصحة الجديدة واحدة من أحدث وأضخم مصحات علاج السل في الولايات المتحدة عند افتتاحها رسميا عام 1926، إذ كانت تتألف من خمسة طوابق مبنية بالقرميد الأحمر وتستوعب أكثر من 400 مريض.

نفق الموتى



الاطباء كانوا يجرون تجارب عجيبة على المرضى ..
كما أسلفنا فأن الأطباء في مطلع القرن الماضي كانوا يعتقدون بأن شفاء الوحيد للسل يكمن في التغذية الجيدة والراحة التامة والتعرض لأشعة الشمس والهواء الطازج النقي بصورة مستمرة. وفي الحقيقة فأن العديد من مرضى ويفيرلي هيلز استعادوا عافيتهم وغادروا المصحة، لكن هناك أيضا المئات ممن لم يسعفهم القدر فماتوا.

كانت طرق العلاج بدائية وقاسية أحيانا، كان المرضى يسحبون على أسرتهم يوميا ليوضعوا قبالة شباك كبير مفتوح من اجل التعرض للهواء النقي وأشعة الشمس، هذه العملية كانت تجري يوميا لساعات طويلة ومهما كانت طبيعة الجو، حتى في الشتاء عندما تهطل الثلوج وتتدنى درجات الحرارة لما دون الصفر كان المرضى يوضعون قبالة هذه الشبابيك وهم يرتجفون من شدة البرد.

وبسبب طبيعة المرض الغامضة آنذاك، كان الأطباء يستخدمون مرضاهم أحيانا كفئران تجارب. كانوا يخلعون ضلع أو ضلعين من القفص الصدري للمريض لكي يتركوا للرئة مساحة أوسع للتمدد والتنفس، وفي بعض الأحيان كانوا يتركون الصدر مفتوحا لكي تتعرض الرئة لأشعة الشمس مباشرة!!. و الأغرب من ذلك هو أنهم كانوا يقومون في بعض الحالات المتأخرة للمرض بإدخال بالون إلى رئة المريض ثم ينفخونه لكي تتوسع الرئة!.



نفق الموت المرعب .. والى اليسار صورة مخرج النفق عند اسفل التل
كان الذين يتماثلون للشفاء تماما يغادرون المصحة ليتلقاهم ذويهم بالأحضان عند البوابة الرئيسية، أما أولئك الذين يقضون نحبهم داخل المصحة فكانوا يغادرون عبر نفق طويل ينحدر لمسافة مئة وخمسون مترا أسفل المصحة نحو بوابة صغيرة تقع عند قاعدة التل الذي تنتصب فوقه المصحة. كانت جثث المرضى تسحب ويتم إخراجها عبر هذا النفق لكي لا يراها بقية المرضى فتخور معنوياتهم لأن الأطباء في ذلك الزمان – واليوم أيضا - يعتقدون أن معنويات المريض لها الدور والأثر الأكبر في التعافي والشفاء. ويقال بأن بعض العاملين في المصحة كانوا يتعاملون مع جثث الموتى برعونة وعدم احترام لحرمتها، فكانوا يقومون بسحلها أو دحرجتها كالبراميل إلى أسفل النفق ليكدسوها مع بقية الجثث، وبسبب هذه التصرفات اكتسب هذا النفق سمعة سيئة ودارت الكثير من القصص المخيفة حوله.



ظل الغموض يحيط بطبيعة عمل المبنى لسنوات طويلة ..
بحسب بعض الإحصاءات فان عدد المرضى الذين ماتوا داخل المصحة خلال نصف قرن من الزمان يقدر بحوالي 64000 شخص ، أما السجلات الرسمية للمصحة فتشير إلى عشرة آلاف فقط. وفي واقع الأمر كان عشرات المرضى يلفظون أنفاسهم يوميا في أوج تفشي الوباء، لكن ثلاثينات القرن المنصرم شهدت انحسار المرض بشكل كبير، وأدى تصنيع المضادات الحيوية في الأربعينات إلى تقلص عدد المرضى إلى درجة انعدمت الحاجة معه إلى مصحات ضخمة ومكلفة مثل مصحة ويفيرلي هيلز التي أغلقت أبوابها تماما كمصحة لعلاج السل عام 1961، لكن تم افتتاحها ثانية عام 1962 كمستشفى لعلاج ورعاية المسنين تحت اسم " Woodhaven Geriatrics Hospital ".

ولعقدين من الزمان كان الغموض يحيط طبيعة عمل المشفى الجديد الذي دار حوله الكثير من اللغط، البعض زعموا بأن تجارب سرية تجري داخله، فيما زعم آخرون بأنه متخصص بعلاج الأمراض العقلية وصار الكثير من الناس يعتقدون بأنه مستشفى للمجانين. وبعيدا عن الشائعات والتكهنات فأن أمورا غير طبيعية جرت فعلا داخل المستشفى وأدت إلى إغلاقه نهائيا عام 1981 على اثر فضيحة متعلقة بتعذيب وإيذاء المرضى.



المالك شجع المشردين على تخريب مبنى المصحة ..
وبعد إغلاقه تناوب على امتلاك المبنى عدة أشخاص، ويقال بأن المالك الثاني أراد هدمه لإنشاء مجمع سكني مكانه، لكن قانون الولاية كان يمنع هدم المباني الأثرية، لذلك بذل المالك جهده لكي يسقط المبنى من تلقاء نفسه، فشجع المشردين على تخريبه وسرقة محتوياته، وقام بحفر خندق مائي حوله لتخريب أساساته. لكن بالرغم من كل ذلك، ولسوء حظ المالك، فأن المبنى أبى أن يسقط وظل صامدا، بيد أنه أصيب بخراب كبير بطبيعة الحال وتحول إلى مبنى كئيب موحش، وراح الناس يتناقلون قصصا غريبة عما يجري داخله، فالعديد من المشردين الذين كانوا يدخلون المبنى ليلا من اجل المبيت أو السرقة شاهدوا في ردهاته وممراته المظلمة أمورا جعلتهم يفكرون مرتين قبل أن يقتربوا منه مرة أخرى.

وفي عام 2001 اشترى المبنى زوجان شرعا بتنظيم جولات سياحية لعشاق قصص الأشباح ومحبي الأحداث الغامضة وسرعان ما صار المبنى من أشهر الأماكن المسكونة في أمريكا، اخذ الناس يتحدثون عن الأصوات الغريبة والمجهولة المصدر التي تتردد بين جنباته، الأبواب التي تغلق وتفتح من تلقاء نفسها والمصابيح القديمة التي تضاء رغم أن الكهرباء مقطوعة عن المبنى منذ عقود! وصرخات الرعب القادمة من نفق الموتى الموجود أسفل المبنى.

في كل ركن شبح!



صورة مزعومة لشبح ..
يقال بأن هناك العديد من الأشباح في ويفرلي هيلز، وقد اكتسب بعضها شهرة واسعة. ففي الطابق الثالث هناك شبح الطفلة "ماري" التي زعم العديد من زوار المبنى بأنهم شاهدوها وهي تركض بسرعة بين الردهات والغرف المظلمة، احد الزوار زعم انه واجه شبح الطفلة في إحدى غرف الطابق الثالث وبأنها بدت طفلة "غير سوية"، كانت تتحدث كثيرا وتصر على أنها لا تملك عيون! .. وقد تملك الرعب من الرجل إلى درجة انه غادر المبنى على عجل واخذ يتجنب حتى مجرد المرور بالقرب منه.

هناك شبح طفل أخر لا يقل شهرة عن ماري، انه شبح طفل يسميه الناس "بوبي" ويقولون أنه يجري عبر ممرات المبنى الموحشة مطاردا كرته الجلدية القديمة، لكن ليس الجميع شاهدوا بوبي، فالبعض سمعوا صوت كرته فقط.

هناك أيضا بعض الزوار الذين سمعوا أصوات أطفال تصدر عن سطح المبنى، أصوات تترنم بأغاني قديمة وضحكات جذلة كأنها صادرة عن مجموعة من الأطفال يلعبون ويمرحون. البعض ظن للوهلة الأولى بأن هناك حقا مجموعة من الأطفال تلعب فوق سطح المبنى، لكنهم صدموا عندما علموا أن المبنى خالي تماما، وتملكهم رعب شديد حين علموا بأن الأطفال المصابين بالسل كانوا يؤخذون إلى سطح المصحة للتعرض إلى أشعة الشمس وان العديد من أولئك الأطفال ماتوا داخل المصحة أثناء تفشي وباء السل في عشرينيات وثلاثينيات القرن المنصرم.



اشباح تتحرك وسط الظلام ..
مطبخ المصحة لم يتبقى منه شيء يدل على انه كان يوما ما مطبخا عامرا يغص بما لذ وطاب من الأطعمة، القاعة اليوم خالية تماما تزدان جدرانها بالشقوق الطويلة واختفى سقفها تماما، لكن العديد من زوار المبنى اقسموا بأنهم شاهدوا شبحا لرجل يرتدي ملابس بيضاء تشبه ملابس الطباخين يمشي داخل القاعة وأحيانا يدفع عربة طعام في خرائب الكافتريا القريبة من المطبخ، هناك من سمعوا صوت خطواته تتردد داخل القاعة من دون أن يروه لكن معظم الزوار قالوا بأنهم شموا رائحة خبز حار تصدر عن خرائب المطبخ كأنه خبز اخرج من الفرن توا!.

هناك أيضا شبح سيارة قديمة سوداء من النوع الذي كان يستعمل لنقل الجثث في مطلع القرن المنصرم، هذه السيارة الشبح تظهر في بعض الليالي لتقف عند أسفل التل الذي تنتصب فوقه المصحة حيث باب النفق القديم الذي كان يستخدم لإخراج الجثث، وفجأة يخرج رجلان من العدم ويبدأن برمي التوابيت إلى داخل السيارة تماما مثلما كان يحدث قبل قرابة القرن من الزمان لكن مع فارق مهم وهو أن المستشفى مغلق ومهجور ولا توجد داخله أي توابيت أو جثث!.



يقال ان طقوسا سرية لعبدة الشيطان تجري بالخفاء داخل المصحة
لعل الطابق الرابع هو أكثر أجزاء المبنى ازدحاما بالأشباح، فأغلب الزوار قالوا أن برودة غريبة سرت في أجسادهم ما أن وطئت أقدامهم أرضية هذا الطابق، أحسوا بكآبة مباغتة تطغي على مشاعرهم وشعر معظمهم بأن الهواء أصبح ثقيلا بصورة مزعجة. في هذا الطابق شوهدت العديد من الأشباح تتحرك كأنها ظلال شفافة تظهر وتختفي بسرعة داخل الممرات المظلمة ، وقد يكون شبح الطبيب هو أشهر تلك الأشباح، فهو يرتدي بذلة بيضاء ويتنقل بين الغرف كأنه طبيب حقيقي يعاين مرضاه. مصور احد البرامج التلفزيونية الذي كان يستهزئ بقصص الأشباح شاهد أثناء وجوده في الطابق الرابع رجلا يرتدي ثياب بيضاء يدخل بسرعة إلى إحدى الغرف، في البداية ظن المصور بأن هناك رجل حقيقي يتجول في الطابق لكن عندما لحق بالرجل إلى الغرفة التي دخل إليها وجدها خالية تماما، وحين أدار وجهه نحو الممر شاهد نفس الرجل يدخل إلى غرفة أخرى. المصور أحس بشعر جسده ينتصب من الرعب فغادر بسرعة رافضا الاستمرار بالتصوير أو الدخول إلى المبنى مرة أخرى.

سر الغرفة رقم 502



صورة المكان الاكثر رعبا داخل المصحة .. الغرفة 502
الطابق الخامس لا يقل رعبا عن الطابق الرابع، عادة ما تتردد داخله أصوات غريبة وموحشة خصوصا في بعض أجنحته التي كان يحبس فيها مرضى السل الذين أصيبوا بالجنون. أما الأجنحة الأخرى فكانت مخصصة للأطفال ولسكن الممرضات. وفي هذا الطابق تقع أكثر الأماكن رعبا في المبنى، أنها الغرفة الشهيرة رقم 502. قصة هذه الغرفة تعود إلى عام 1928 عندما كانت تسكنها إحدى الممرضات الشابات التي انتحرت لأسباب مجهولة، شنقت نفسها داخل الغرفة وبقت معلقة لفترة طويلة قبل أن يعثروا عليها، الفتاة كانت عازبة لكن الأطباء الذين شرحوا جثتها اكتشفوا بأنها كانت حامل عند انتحارها ومازال الغموض يلف ظروف حملها وانتحارها حتى يومنا هذا. لكن قصة الغرفة لا تنتهي هنا .. فبعد أربع سنوات على حادث الانتحار سكنت في نفس الغرفة ممرضة أخرى، والغريب أنها هي أيضا انتحرت لأسباب مجهولة، خرجت من غرفتها في إحدى الليالي ورمت بنفسها من فوق سطح المبنى فهوت ميتة في الحال. واليوم يزعم العديد من زوار المصحة بأنهم شاهدوا شبح فتاة شابة ترتدي ملابس الممرضات البيضاء وهي تدخل إلى الغرفة رقم 502، وحين يتبعونها يفاجئون بأن الغرفة خالية تماما، كما زعم البعض منهم بأنهم سمعوا أثناء تواجدهم في الغرفة صوت فتاة خفية مجهولة تصرخ بهم قائلة : "أخرجوا في الحال!".

سمعة المبنى المخيفة لا تقتصر على قصص الأشباح، فقد سرت شائعات في السنوات الأخيرة بأن بعض الجماعات السرية مثل عبدة الشيطان اتخذوا من المبنى مقرا لممارساتهم وطقوسهم السحرية والشيطانية، لذلك قام مالكو المبنى الجدد عام 2008 بإحاطته بسياج حديدي وتم نصب كاميرات مراقبة ووضع حراس يراقبون على مدار الساعة، لا احد يعلم لماذا هذه الحراسة المشددة على خرائب مبنى مهجور وماذا يحدث في الداخل، لكن هناك أخبار عن عزم المالك الجديد لتحويل المبنى إلى فندق أربعة نجوم وإعادة تأهيل الطابق الرابع ليعود بالضبط كما كان في عشرينيات القرن المنصرم.

هل هناك أشباح حقا في وفيرلي هيلز؟


رجاءا .. اذا كنت تشعر بالخوف فلا تشاهد هذا الفيديو ..
في الحقيقة لا يوجد أبدا ما يثبت حقيقة القصص التي تدور عن المبنى، لا تنسى عزيزي القارئ بأن ضخامة البناء وتاريخه المأساوي قد يكون لها الأثر الأكبر في جعل الناس تتخيل الكثير من الأمور داخله، فعلى سبيل المثال لا يوجد في السجلات الرسمية ما يثبت انتحار ممرضتان في الغرفة 502 لكن شهرة القصة قد توحي لزوار المبنى بالكثير من التخيلات. ولا ننسى أثر العامل النفسي، فزوار المبنى سمعوا مقدما أمورا غريبة ومخيفة حول ما يجري داخل خرائب المصحة لذلك هم يتوقعون رؤية هذه الأمور عند تجوالهم في الداخل، وعليه فقد يصبح أي ظل أو بقعة داكنة شبحا .. ويصبح أي صوت بفعل الريح صادر عن شبح.

وبصراحة فأن سجلات مصحة ويفرلي هيلز الرسمية تؤكد موت آلاف الناس داخلها وبصورة مأساوية خلال عدة عقود. لكن يجب أن نتذكر بأن جميع مستشفيات العالم تشهد موت العديد من المرضى فهل يعني هذا أن جميع مستشفيات العالم مسكونة بالأشباح؟!.

على العموم يبقى خيار تصديق أو تكذيب هذه القصة متروك إليك عزيزي القارئ .. ومن يدري ربما تكون هناك أشباح حقيقية داخل ويفرلي هيلز!.


------------------------------
- لمزيد من المعلومات والصور يمكنكم زيارة موقع اصحاب المستشفى الحاليين وفيه صور حصرية : http://therealwaverlyhills.com/newsite/history/

تذكرت مستشفى عرقة وزواره من الشباب المغامر هه الذين لاياهدون سوى البساس
المفروض يسوون له سمعة عالمية وينظمون زيارات سياحية مع كم قصة بس المشكلة انه ماشتغل نهائيا من فين تجي الاشباح ماسكنه الا البساس

اعجبني الموضوع وكل يوم اقرا قصة


توقيع » عائشة

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 13 )  
قديم 08-10-2013, 11:25 AM
الصورة الرمزية أعطني الناي
 
أعطني الناي
رجل نسته السعادة

 بينات الاتصال بالعضو
أعطني الناي غير متواجد حالياً
   
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1508
تـاريخ التسجيـل : Mar 2011
الــــــــجنــــــس : ذكر
الـــــدولـــــــــــة : Saudi Arabia
المشاركـــــــات : 1,824 [+]
افتراضي رد: قصص الأشباح + 18

لتبليغ الإدارة عن أى موضوع أو رد مخالف يرجي الضغط علي هذه الأيقونة الموجودة بجانب رقم المشاركة ليتسنى اتخاذ اللازم



موضوع مشوق

ياحبذا لو افردتم لنا عن قصص من مجتمعنا


توقيع » أعطني الناي

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 14 )  
قديم 09-10-2013, 09:32 AM
الصورة الرمزية توم كروز
 
توم كروز
الليبرالي

 بينات الاتصال بالعضو
توم كروز متواجد حالياً
   
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 7875
تـاريخ التسجيـل : Aug 2013
الــــــــجنــــــس : ذكر
الـــــدولـــــــــــة : France
المشاركـــــــات : 3,040 [+]
افتراضي رد: قصص الأشباح + 18

لتبليغ الإدارة عن أى موضوع أو رد مخالف يرجي الضغط علي هذه الأيقونة الموجودة بجانب رقم المشاركة ليتسنى اتخاذ اللازم



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عائشة مشاهدة المشاركة
   تذكرت مستشفى عرقة وزواره من الشباب المغامر هه الذين لاياهدون سوى البساس
المفروض يسوون له سمعة عالمية وينظمون زيارات سياحية مع كم قصة بس المشكلة انه ماشتغل نهائيا من فين تجي الاشباح ماسكنه الا البساس

اعجبني الموضوع وكل يوم اقرا قصة

بس فيه اختلاف بينه وبين مستشفى عرفه ( جثث المرضى ) بعكس عرفه ألي باعتقادي مأتم تشغيله

حياكي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أعطني الناي مشاهدة المشاركة
   موضوع مشوق

ياحبذا لو افردتم لنا عن قصص من مجتمعنا

شكرا ياصديقي ،، تم أخذ نصيحتك بعين الاعتبار وسيتم أضافه قصص شرقيه بالقريب العاجل




رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 15 )  
قديم 09-10-2013, 09:38 AM
الصورة الرمزية توم كروز
 
توم كروز
الليبرالي

 بينات الاتصال بالعضو
توم كروز متواجد حالياً
   
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 7875
تـاريخ التسجيـل : Aug 2013
الــــــــجنــــــس : ذكر
الـــــدولـــــــــــة : France
المشاركـــــــات : 3,040 [+]
افتراضي رد: قصص الأشباح + 18

لتبليغ الإدارة عن أى موضوع أو رد مخالف يرجي الضغط علي هذه الأيقونة الموجودة بجانب رقم المشاركة ليتسنى اتخاذ اللازم



منزل الأشباح في مزرعة الآس .. أشهر منزل مسكون في أمريكا







المنازل القديمة تحمل بين طياتها ذكريات كثيرة لأناس عاشوا في كنفها سنوات طويلة ثم فارقوها و رحلوا عنها ‏إلى الأجداث تاركين خلفهم صمتا مطبقا بعد أن كانت أحاديثهم و ضحكاتهم تملئ الأفاق. لكن أحيانا وفي حالات ‏نادرة , تحتوي جدران تلك المنازل العتيقة على أمور أكثر من الذكريات , أمور تظهر حينا كأصوات مكتومة و ‏خطوات صامتة لا يعلم مصدرها احد و طورا تتجلى في صورة وجوه شاحبة مخيفة تطل من عالم آخر لتثير في ‏نفوس الأحياء رعبا و هلعا لا يوصف. البعض يسميها أشباح و يربطها بأرواح الموتى زاعما أنها تبقى , لسبب ‏غير معروف , في البقعة التي ماتت فيها. و المنزل الذي سنكتب عنه اليوم هو احد أكثر تلك البقع الموحشة ‏ازدحاما بالأشباح!! حتى انه استحق عن جدارة لقب "أشهر منزل مسكون في أمريكا".‏


منزل الاشباح في مزرعة الآس
"أشباح! .. هل تمزح؟!" ضحكت فرانسيس تعليقا على القصة التي رواها لها الرجل العجوز الذي يدير المنزل ثم أردفت بنبرة يشوبها شيء من التحدي : "لا يوجد شيء اسمه أشباح يا سيدي , هذه مجرد خرافات و لكي اثبت لك ذلك سأبيت هنا الليلة .. احجز لي غرفة رجاءا و سنرى من سيخيف الآخر , أنا أم أشباحك القديمة المهترئة؟".

لم يجادلها الرجل العجوز , سجل اسمها في دفتره ثم ناولها مفاتيح غرفتها و تمنى لها ليلة سعيدة. كان العجوز رجلا وقورا محترما يتحدث بلباقة وأدب جم , لكن فرانسيس انزعجت من تلك الابتسامة الخبيثة التي لم تبرح شفتاه والنظرة الساخرة التي كانت تبرق في عيناه.

"أي مجنون يصدق هراء الأشباح!" تمتمت فرانسيس مع نفسها و هي تغالب النعاس على السرير الوثير الذي يتوسط الغرفة الصغيرة التي استأجرتها تلك الليلة , ولم تمض سوى لحظات حتى استسلمت لجفونها الثقيلة المتعبة و غطت في نوم عميق.

حينما فتحت فرانسيس عينها مرة أخرى لم تكن تعلم كم هو الوقت , هل بزغ الفجر ؟ كان هناك ضوء اصفر خافت يتراقص على الجدار , شعرت بكآبة غريبة تسيطر على مشاعرها , أصبح هواء الغرفة ثقيلا بصورة مزعجة و أحست كأن شيء ما يقبع فوق صدرها , أدارت جسدها ببطء نحو الجزء الأخر من السرير لكنها تجمدت مكانها فجأة و اجتاحها خوف رهيب , لقد كانت هناك امرأة سوداء تقف عند حافة السرير تحدق إليها , كانت تحمل بيدها شمعة وتضع على رأسها قلنسوة خضراء , ملابسها غريبة و قديمة الطراز.
صرخت فرانسيس و دفنت رأسها تحت اللحاف ثم مرت لحظات سادها صمت وسكون عجيب.
"ربما تكون خدعة أو مزحة سمجة قام بها ذلك العجوز" حدثت فرانسيس نفسها و هي تخرج رأسها شيئا فشيئا من تحت الغطاء , كانت المرأة السوداء لاتزال واقفة في مكانها كالتمثال , بدت حقيقية إلى درجة ان لهب شمعتها كان يتراقص و ينبعث عنه خيط رفيع من الدخان , تشجعت فرانسيس ومدت يدها ببطء نحو المرأة , لكن أصابعها المرتجفة لم تكد تصل إليها حتى اختفت و تلاشت كالدخان.

في صباح اليوم التالي لم تكن السيدة فرانسيس مايرز تؤمن بالأشباح فحسب بل إنها ستؤلف مستقبلا كتابا حول تجربتها الشخصية مع أشباح منزل الآس (1) , تلك التجربة التي دفعتها لاحقا لنبش تاريخ المنزل ثم شراءه لتصبح واحدة من بين الأسماء الكثيرة التي امتلكته طوال قرنين من الزمان.

شبح الخادمة كلوي



صورة مزعومة للشبح كلوي التقطها احد مالكي المنزل
في مطلع القرن التاسع عشر كانت العبودية جزءا رئيسيا من الحياة الأمريكية خصوصا في الجنوب حيث مزارع القطن الشاسعة , ومزرعة الآس (Myrtles Plantation ) حالها حال المزارع الأخرى كانت تمتلك المئات من العبيد , كانوا يعيشون حياة بائسة , يعملون طوال النهار في الحقول و يباتون ليلهم في أكواخ حقيرة بائسة لا تصلح حتى كزرائب لعيش الحيوانات , لكن ما خفف من شقائهم قليلا هو طيبة قلب مالكة الأرض السيدة إليزابيث بوتر التي ورثت المزرعة و ما عليها من زوجها و قامت بإدارتها بشكل جيد لسنوات طويلة.

مرت السنين و تقدمت السيدة بوتر في السن فلم تعد قادرة على مراقبة العبيد و متابعة العمل في الحقول , و لأن أي من أبناءها الأربعة الذين يعيشون في المدينة لم يرغب في إدارة المزرعة , لذلك اضطرت العجوز إلى إيكال هذه المهمة إلى كلارك وودروف زوج ابنتها سارا التي كانت تعيش معها في المنزل برفقة ابنتيها كارولينيا و ماري.

كان وودروف إنسانا انتهازيا اشتهر برداءة الطباع. كان يعامل العبيد بقسوة وعرف عنه اتخاذه لخليلات من الزنجيات العاملات لديه , كانت لديه طرقه في إغوائهن و إغرائهن و إجبارهن , وكانت الخادمة كلوي هي إحدى تلك الخليلات , كان وودروف يهددها بإعادتها للعمل الشاق في الحقول إذا لم تستجب لنزواته الحيوانية لذلك كانت تطيعه و تنفذ جميع رغباته , لكنه بدأ يمل منها بالتدريج ثم هجرها واتخذ لنفسه خليلة أخرى.

عاشت كلوي في رعب مستمر منذ أن هجرها وودروف و لم يعد يهتم لشأنها , كانت خائفة من أن تتم إعادتها للعمل في الحقول , كان الأمر أشبه بإخراجها من الجنة لكي ترمى في الجحيم. لهذا أخذت كلوي تتصنت على أحاديث وودروف مع زوجته و حماته لترى إن كانوا يذكرون اسمها أو يقولون شيئا عن إعادتها للعمل في الحقول. و لسوء حظ كلوي المسكينة , امسك بها وودروف متلبسة وهي تتصنت على أحاديث العائلة لذلك قرر معاقبتها لتصبح عبرة للآخرين , قام بسحبها أمام بقية الخادمات ثم اخرج سكينا وقطع إذنها , ومنذ ذلك الحين أخذت المسكينة كلوي ترتدي قلنسوة خضراء لتغطي الأثر المشوه لأذنها المقطوعة.

ماذا حدث بعد ذلك ؟ هنا تختلف الرواية لكن النتيجة واحدة , فهناك فريق يزعم بأن كلوي أرادت استعادت ثقة العائلة مرة أخرى فقامت بوضع مقدار من السم في كعكة طلبت منها السيدة وودروف صنعها من اجل الاحتفال بعيد ميلاد ابنتها كارولينيا. لقد اعتقدت الساذجة كلوي بأن السم سيجعل العائلة تمرض فقط فتقوم هي بعيادتهم و تحظى بثقتهم و حبهم من جديد. وهناك فريق ثاني يزعم أن كلوي وضعت السم في الكعكة بغرض الانتقام من وودروف. لكن على العموم و أيا ما كان السبب الذي دفع كلوي لتسميم الكعكة فأن النتيجة كانت مأساوية و محزنة بكل معنى الكلمة , إذ إن وودروف نفسه لم يأكل من الكعكة لكن زوجته الحامل و طفلتاه فعلتا وسرعان ما ظهرت عليهن أعراض التسمم و فارقن الحياة في نفس اليوم.

كان غضب و حزن كلارك وودروف لا يوصف , و بسبب خشية العبيد من أن يطالهم انتقامه توجه البعض منهم إلى الكوخ الذي كانت كلوي تختبئ فيه و قاموا بجرها إلى منزل الآس حيث وضعوا حبلا في عنقها و شنقوها على أغصان إحدى الأشجار المقابلة للمنزل , ثم انزلوا جثتها و قاموا بتقطيعها إلى أجزاء صغيرة سحقوها بالحجارة و رموها في مياه نهر الميسيسيبي المحاذي للمزرعة.

كانت تلك الليلة هي الأكثر دموية و مرعبة في تاريخ المزرعة , اختلطت فيها رائحة الدم و الموت مع صرخات وودروف الغاضبة و المجنونة , وحين بزغ الفجر , ألقى وودروف نظرة أخيرة على غرفة الطعام التي ماتت فيها زوجته و طفلتيه , ثم اقفل بابها بأحكام و منع أي شخص من دخولها حتى آخر يوم في حياته , و اليوم يسمى الزوار تلك الغرفة بـ "غرفة اللعب" حيث يزعم البعض أن أصواتا لأطفال يلعبون و يضحكون تصدر عنها في بعض الليالي , لكن عندما يتم تفقد الغرفة يجدونها فارغة دائما.
كما ان بعض المارة من أمام المنزل يشاهدون أحيانا في الليالي المقمرة شبح طفلة تقفز و تضحك عند نافذة غرفة اللعب , و يؤمن الكثير من الناس بأن هذه الأصوات و الأشباح تعود إلى بنات وودروف البريئات اللائي فقدن حياتهن يوم الحادث.

الشبح الأشهر في المنزل هو شبح السيدة السوداء ذات القلنسوة الخضراء , و الذي يعتقد الكثير من الناس انه شبح كلوي , ويقال أنها تتجول ليلا في أرجاء المنزل تحمل بيدها شمعة ويصحبها صوت خفي لنحيب و بكاء أطفال صغار , و قد تمكن احد مالكي المنزل من التقاط صورة مزعومة للشبح , وهذه الصورة تباع اليوم كتذكار للزوار التواقين لسماع قصص الأشباح , كما زعم عدد ممن باتوا ليلتهم في المنزل بأنهم استيقظوا في ساعة متأخرة من الليل ليشاهدوا امرأة سوداء تحمل بيدها شمعة وتقف عند حافة أسرتهم تحدق إليهم بغرابة.



المزيد من الأشباح

ربما كانت الميزة الأشهر لمنزل مزرعة الآس هي تعدد أشباحه , وقد أوجبت له هذه الميزة الحصول على لقب "أشهر منزل مسكون في أمريكا" عن جدارة , ويقال أن المنزل ملعون لأنه بني فوق مقبرة قديمة للهنود الحمر , وأن من بين أشباح المنزل العديدة هناك شبح لامرأة من الهنود الحمر. فيما يذهب رأي أخر إلى أن تعدد أشباح المنزل مرتبط بتاريخه الدموي حيث يزعم أصحاب هذا الرأي وقوع إحدى عشر جريمة قتل داخله.
من هذه الجرائم , مقتل لويس ستيرلنك اثر تلقيه عدة طعنات بالسكين داخل المنزل , و لويس هذا هو ابن احد ملاك المزرعة خلال القرن التاسع عشر.

هناك أيضا ثلاثة جنود اتحاديين اختبئوا و قتلوا داخل المنزل خلال إحدى معارك الحرب الأهلية الأمريكية , و يقال إن بقعة دم كبيرة على شكل إنسان ظلت تغطي أرضية الغرفة الذي قتل فيها احد هؤلاء الجنود و لم تفلح جميع محاولات إزالتها حتى اختفت من تلقاء نفسها بعد عدة سنوات.

في عشرينيات القرن المنصرم , عثرت الشرطة على جثة احد أبناء عائلة ويليمز المالكة للمنزل آنذاك مقتولا , و يبدو انه فقد حياته على يد بعض اللصوص الذين حاولوا سرقة المزرعة.

وليم ونتر هو أشهر المقتولين في المنزل , كان محاميا و صهرا للسيدة ماري كوب مالكة المزرعة وكان يعيش معها في منزل الآس برفقة زوجته و أطفاله. في إحدى ليالي عام 1871 ناداه شخص مجهول طالبا رؤيته في الخارج للتحدث معه , وما أن خرج ونتر من المنزل حتى أصابته رصاصة قاتلة , لكنه لم يمت في الحال , بل زحف عائدا إلى داخل المنزل رغم جراحه , و استمر بالزحف نحو السلم المؤدي إلى الطابق الثاني , كان يحاول الصعود لكي يموت في أحضان زوجته الحبيبة النائمة مع الأطفال في إحدى الغرف , لكن المسكين خارت قواه و لفظ أنفاسه الأخيرة عند الدرجة السابعة عشرة من السلم.
و يقال أن شبح وليم ونتر لازال يحاول الصعود إلى الطابق الثاني حتى اليوم لكنه يفشل في كل مرة وأن خطواته لازالت تسمع في بعض الليالي وهي ترتقي السلم باتجاه الأعلى لكنها تتوقف و تتلاشى دائما عند الدرجة السابعة عشر ولا تتجاوزها , أي بالضبط كما حدث معه أثناء موته.



مرآة الاشباح في منزل الآس
هناك غرائب أخرى في منزل الآس , إحداها هي مرآة قديمة يقال أنها احتبست في داخلها أرواح بعض الذين لفظوا أنفاسهم داخل المنزل ولهذا تظهر عليها آثار بصمات يد مجهولة كأنما هناك من يحاول كسرها و الخروج منها. وقد حاول احد مالكي المنزل ممن كانوا يسخرون من قصص الأشباح إزالة هذه البصمات عن طريق تبديل زجاج المرآة , لكنه وقف مذهولا بعد عدة أيام حين عاودت البصمات الظهور على الزجاج الجديد.
ومن غرائب هذه المرآة أيضا هو ظهور شبح فتاة تهبط السلم وهي تغني و ترقص ثم تتوقف أمام المرآة فتتغير ملامحها إلى الخوف و الغضب و تبدأ تجول بنظرها داخل المرآة كأنما تبحث عن شيء مفقود , و يقال أن هذا الشبح هو لفتاة تعرضت للقتل داخل المنزل لسبب مجهول بينما كانت واقفة أمام المرآة , ولأنها لم تستطع رؤية وجه قاتلها لهذا فأن شبحها الغاضب يجيل النظر داخل المرآة عسى أن تلمح انعكاس وجه القاتل فترتاح روحها المعذبة.

احد الألغاز المحيرة أيضا هو بيانو موضوع في إحدى الغرف , زعم بعض من امضوا ليلتهم في المنزل بأنهم سمعوا صوته وهو يعزف طوال الليل , والغريب هو أن العازف المجهول لا يجيد سوى مقطوعة واحدة فقط يستمر في تكرارها مرة بعد الأخرى. كان العزف يتوقف إذا دخل شخص ما إلى الغرفة ليتحقق من مصدر الصوت , وبالطبع كان سيجدها خالية و يشاهد لوحة مفاتيح البيانو مغلقة , لكن ما أن يغادر الغرفة حتى يعود صوت العزف مرة أخرى!.

في عام 1985 حصل فريق تصوير احد المسلسلات التلفزيونية بعنوان (The Long Hot Summer ) على الإذن من مالك المنزل لتصوير بعض المشاهد داخله , وقد مر طاقم التصوير هذا بتجربة محيرة داخل المنزل.
ففي احد المشاهد قام الطاقم بإزاحة أثاث "غرفة اللعب" وجمعه عند إحدى الزوايا من اجل تصوير لقطة تتطلب ذلك , و بعد أن أكملوا تصوير لقطتهم تلك انتقلوا إلى الغرفة المجاورة لإكمال المشهد. لكن بعد عدة دقائق حين عاد الفريق إلى "غرفة اللعب" كانت تنتظرهم مفاجأة كادت أن تفقدهم صوابهم , فجميع قطع الأثاث التي كانوا قد أزاحوها كانت قد عادت إلى مكانها بالضبط! , كانت صدمة حقيقية للطاقم لأنهم كانوا متأكدين من أن أحدا لم يدخل إلى موقع التصوير أثناء فترة انتقالهم القصيرة إلى الغرفة المجاورة. بسرعة قام طاقم التصوير بجمع معداته و فروا على عجل إلى منزل آخر ليكملوا تصوير مشاهدهم هناك.

في عام 2001 واجه احد البرامج الوثائقية مشاكل تقنية عديدة لا يمكن تفسيرها أثناء تصوير حلقة عن المنزل , مثل انقطاع الكهرباء بدون مبرر واختفاء بعض اللقطات من كاميرا التصوير و انفصال بعض كابلات معداتهم من تلقاء نفسها.

هناك أيضا قصة احد حراس البوابة المؤدية إلى المنزل , إذ كان يؤدي نوبة حراسته مساء احد الأيام حين ظهرت أمامه فجأة امرأة ترتدي ملابس بيضاء وعبرت البوابة من دون أن تلتفت إليه رغم انه نادى عليها لأكثر من مرة مما اضطره إلى محاولة اللحاق بها , لكن المسكين أصيب برعب لا يمكن وصفه حين تلاشى جسد المرأة عند مدخل المنزل , وفي اليوم التالي استقال الحارس المصدوم من عمله و لم يعد إلى منزل الآس مرة ثانية.



البيانو الذي يعزف من تلقاء نفسه!!
هناك قصص عن أشباح أخرى داخل المنزل , اغلبها لأطفال صغار , ربما لأن عدد كبير منهم ماتوا داخل المنزل خلال قرنين من الزمان. كما أن عدد أشباح المنزل تزايد باضطراد منذ أن أصبح قبلة للزوار و السياح خلال النصف الثاني من القرن المنصرم , إذ زعم العديد من أولئك الزوار رؤيتهم لأشباح و ادعى بعضهم سماعهم أصوات أو مشاهدة أمور غريبة لم يستطيعوا تفسيرها مثل تحرك الأثاث و فتح أبواب الغرف و غلقها من تلقاء نفسها و سماع خطوات خفية تتجول داخل المنزل من دون أن يستطيعون رؤية أصحابها.




يتبع ..



رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 16 )  
قديم 09-10-2013, 09:44 AM
الصورة الرمزية توم كروز
 
توم كروز
الليبرالي

 بينات الاتصال بالعضو
توم كروز متواجد حالياً
   
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 7875
تـاريخ التسجيـل : Aug 2013
الــــــــجنــــــس : ذكر
الـــــدولـــــــــــة : France
المشاركـــــــات : 3,040 [+]
افتراضي رد: قصص الأشباح + 18

لتبليغ الإدارة عن أى موضوع أو رد مخالف يرجي الضغط علي هذه الأيقونة الموجودة بجانب رقم المشاركة ليتسنى اتخاذ اللازم



ماذا يقول التاريخ الرسمي للمنزل ؟

ربما يتمنى البعض من عشاق قصص الأشباح أن تنتهي مقالتنا هنا , حيث منزل مزرعة الآس القديم يعج بالأشباح التائهة و الأرواح المعذبة و العديد من الأمور الغريبة التي يعجز المنطق السليم عن تفسيرها , لكن ذلك ليس من شيم موقعنا الذي اعتاد على تقديم وجهات نظر و تفسيرات مختلفة للقضايا التي يتناولها تاركا الحكم الأخير فيها للقارئ.

يبدأ تاريخ المنزل مع ديفيد برادفورد , و هو ابن مهاجر ايرلندي درس القانون و زاول المحاماة ثم تم تعيينه أول وكيل قضائي في مقاطعة واشنطن بعد حرب الاستقلال عن بريطانيا (2) , لكنه ترك منصبه و هرب إلى لويزيانا (تحت سيطرة الأسبان آنذاك) بعد صدور أمر إلقاء قبض عليه لدوره في (ثورة الويسكي) عام 1791.
في لويزيانا قام برادفورد عام 1794 بشراء مساحة كبيرة من الأرض المحاذية لنهر الميسيسيبي و شيد فوقها منزلا كبيرا مكونا من ثمان غرف و هو المنزل الذي سيعرف لاحقا بأسم منزل مزرعة الآس.

بعد بناءه المنزل أرسل برادفورد في طلب زوجته إليزابيث بوتر و أطفاله الخمسة , و قد استقرت العائلة في المنزل و عاشت فيه حتى بعد أن حصل برادفورد على عفو رئاسي عام 1799.

قبل وفاته عام 1808 اتخذ برادفورد تلميذا اسمه كلارك وودروف درسه أصول القانون. و وودروف هذا هو نفس الشخص الذي تبدأ معه أسطورة أشباح منزل مزرعة الآس.

وودروف تزوج ابنة أستاذه الجميلة سارة برادفورد عام 1817 ثم أصبح القائم بأعمال عائلة برادفورد و سكن مع زوجته و حماته و أطفاله الثلاثة كارولينيا و جيمس و ماري داخل منزل مزرعة الآس.

في عام 1823 ماتت سارة برادفورد و تبعها ابنها جيمس في العام التالي 1824 ثم ابنتها الكبرى كارولينيا عام 1825 و جميعهم ماتوا بسبب أصابتهم بمرض الحمى الصفراء , و اعتقد انك عزيزي القارئ تلاحظ هنا الاختلاف الواضح بين الحقائق التاريخية و الأسطورة , ففي قصة الخادمة كلوي تموت الزوجة سارة و طفلتيها بالسم بينما الحقيقة التي توثقها سجلات الكنيسة التي كان إفراد العائلة يترددون إليها , تقول بأن سارة برادفورد و طفليها جيمس و كارولينيا فارقوا الحياة بمرض الحمى الصفراء بفارق عام بين وفاة كل منهم , و الأطفال المتوفين هم ولد و بنت و ليس بنتان كما في الأسطورة.

أضف إلى ذلك أن جميع السجلات والوثائق التاريخية لا تذكر أي شيء عن وجود خادمة من العبيد اسمها كلوي كانت تعيش يوما ما في المزرعة , كما لا يوجد أي دليل تاريخي يثبت ان وودروف كان يستغل زنجيات المزرعة جنسيا.

بعد وفاة زوجته و طفليه وموت حماته إليزابيث عام 1830 , ترك كلارك وودروف مزرعة الآس و انتقل إلى مدينة لويزيانا حيث عاش مع ابنته الوحيدة ماري وزوجها حتى فارق الحياة. و لاحظ هنا أن ماري هذه يفترض أنها ماتت بالسم مع أمها و أختها حين كانت طفلة!. لكن ماري الحقيقية عاشت حتى تزوجت و أنجبت و شهدت موت والدها العجوز عام 1851.

عام 1834 اشترى رافن غراي ستيرلنك المزرعة و ما عليها من وودروف , كانت عائلة ستيرلنك غنية لذلك صرفت أموالا طائلة على ترميم المنزل و توسيعه إلى الشكل الذي هو عليه اليوم بحيث أصبح حجمه ضعف حجم المنزل الأصلي الذي بناه برادفورد أواخر القرن الثامن عشر , وقام السيد رافن باستيراد أثاث فاخر من أوربا خصيصا لمنزله الجديد.

رغم الأموال الطائلة التي أنفقتها عائلة ستيرلنك على المنزل إلا إن حياتها داخله تواكبت مع الكثير من المصائب و المحن , فمن بين الأطفال التسعة للسيد رافن ستيرلنك و زوجته ماري كوب , أربعة فقط هم من وصلوا إلى سن الرشد و تزوجوا أما البقية فقد ماتوا جميعهم بمرض الحمى الصفراء , لكن أيا منهم لم يقتل في المنزل كما تقول الأساطير.

السيد رافن ستيرلنك نفسه مات في المنزل عام 1854 بسبب إصابته بمرض السل , وبعد موته قامت زوجته بإدارة المزرعة بأحسن صورة لعدة سنوات ازدهرت خلالها أعمال العائلة وازدادت ثروتها , لكن المصائب كما يبدو أبت أن تفارق العائلة إذ أصيبت بانتكاسة مالية كبيرة خلال الحرب الأهلية الأمريكية (4) و قام جنود الاتحاد (أي التابعين للعاصمة واشنطن) بنهب المزرعة و تحطيم ممتلكاتها بعد هزيمة المقاطعات الانفصالية , وهنا أيضا تختلف الحقيقة عن الأسطورة , فسجلات الجيش الأمريكي لا تسجل أي حادثة قتل تعرض لها جنودها داخل مزرعة الآس و لا يوجد أي دليل تاريخي يثبت مقتل ثلاث منهم داخل منزلها.

في عام 1865 سلمت ماري كوب إدارة المزرعة إلى زوج ابنتها وليم ونتر الذي كان يعيش معها في منزل الآس برفقة زوجته و أطفاله الخمسة , كانت المزرعة آنذاك , و بسبب النكبات المتلاحقة , مدينة بمبالغ كبيرة للبنك الذي قام بالحجز عليها , إلا أن ونتر استطاع سداد الديون واستعادة المزرعة عام 1867.

في عام 1868 ماتت الطفلة كاتي ابنة ونتر بسبب إصابتها بالتيفوئيد .

في ليلة 26 كانون الثاني / يناير من عام 1871 بينما كان وليم ونتر في المنزل مع عائلته اقترب رجل يمتطي صهوة حصان من المنزل و ناداه بأسمه مطالبا إياه بالخروج لكي يتحدث معه في شأن ما , حين خرج وليم لم يكن مسلحا لأنه ظن بأن الرجل يعرفه , لكن لم تمض سوى لحظات على خروجه حتى سمعت زوجته صوت عدة أطلاقات نارية فهرعت إلى الخارج لتجد زوجها مقتولا يتخبط في دمه فيما لاذ القاتل بالفرار من دون ان يستطيع رؤيته احد و بقى لغز هويته بلا حل إلى يومنا هذا. في الحقيقة أن جريمة مقتل وليم ونتر هي حادث القتل الوحيد الذي يمكن إثباته تاريخيا من بين جميع الجرائم المزعومة التي اقترفت في المزرعة.
صحيح أن وليم ونتر تم قتله غدرا أمام منزله و لم يعرف من هو قاتله إلى اليوم , لكن لا يوجد أي دليل على أن الرجل لم يمت في الحال و انه زحف إلى الداخل و حاول ارتقاء السلم إلى الطابق الثاني ليفارق الحياة عند الدرجة السابعة عشر!.

بعد مقتل ونتر عاشت عائلة ستيرلنك في المنزل حتى عام 1878 حيث ماتت ماري كوب فنشب نزاع بين أبنائها حول الإرث , كانت المزرعة لاتزال مدينة بقروض كثيرة , لذلك قام احد الأشقاء و اسمه ستيفان بشراء حصص إخوته ثم باع المزرعة عام 1886 , و يقال انه خسرها في لعبة قمار.

بيعت المزرعة أكثر من مرة قبل أن تستقر ملكيتها أخيرا عند هاريسون وليمز في عام 1889 , وقد انتقلت عائلة وليمز للعيش في منزل المزرعة وبذلت جهدا جبارا خلال السنوات التالية في محاولة إصلاح أحوال الحقول التي أهملت و أصابها الخراب لسنوات طويلة , وبالفعل تكللت جهود العائلة بالنجاح وعاد الازدهار الى المزرعة مرة أخرى.

لم يخلوا عهد عائلة وليمز في المزرعة من بعض الحوادث المؤلمة , فأحد أبناء السيد وليمز و اسمه هاري مات غرقا في نهر الميسيسيبي خلال عاصفة هوجاء ضربت المنطقة. وفي عام 1927 قتل اللصوص احد أفراد العائلة في كوخ داخل المزرعة , لكنه لم يمت داخل منزل الأشباح.

وخلال عهد عائلة وليمز أيضا ظهرت لأول مرة حكاية شبح الخادمة كلوي , القصة بدأت بمزحة حيث أن عمة عجوز كانت تعيش مع العائلة لفترة طويلة أخبرتهم مرارا عن رؤيتها لشبح امرأة سوداء تتجول داخل المنزل. في البداية وجدت العائلة في القصة مناسبة للضحك إلا أنها سرعان ما انتشرت بين عمال المزرعة و المزارعين في البلدات القريبة , وهكذا بدأ السكان يتداولون قصة كلوي الخادمة للمرة الأولى.

أقامت عائلة وليمز في المزرعة لستين عاما حتى باعها الورثة عام 1950 إلى أرملة غنية تدعى ماجوري مانسون , وقد انتبهت تلك الأرملة خلال فترة إقامتها في منزل المزرعة إلى حدوث أمور غريبة لم تستطع تفسيرها لذلك أخذت تبحث في تاريخ المنزل و تسأل العجائز من جيرانها المزارعين , و هكذا بدأت قصص الأشباح تتوالى و اكتسب المكان شهرته كمنزل مسكون خلال العقود التالية.

خلال الستين عاما المنصرمة تم بيع و شراء المنزل مرات عديدة وقد استقرت ملكيته اخيرا عند جون و تيتا موسز اللذان حولاه إلى معلم سياحي يقدم لزواره فرصة المبيت مع تقديم وجبة فطور عند الصباح إضافة إلى جولة في أرجاء المنزل و المزرعة.

المنزل أضيف إلى قائمة الأماكن التاريخية الوطنية الأمريكية في عام 1978.

أين الحقيقة ؟



هل المنزل مسكون حقا بالأشباح ؟
عزيزي القارئ , إن السجلات و الوثائق التاريخية لا تشير إلى وجود شخصية الخادمة كلوي , لكن الإنصاف و الأمانة التاريخية تدفعنا إلى التنويه بأن ألاف العبيد السود قضوا نحبهم تحت ظروف لا إنسانية في مزارع البيض , خصوصا في جنوب الولايات المتحدة , حيث لم يكن عجيبا أن تتم معاقبة هؤلاء العبيد بشدة كأن يجلدوا أو تقطع أذانهم و ألسنتهم أو أن يقتلوا لأتفه الأسباب , و لم يكن مستغربا أيضا أن يقوم السادة البيض باغتصاب النساء السود. لذلك فأن عدم وجود اسم الخادمة كلوي في سجلات مزرعة الآس لا يعني بالطبع أن المزرعة لم تشهد معاناة و موت العديد من العبيد. وربما يكون منشأ أسطورة الخادمة كلوي يعود في الأصل إلى هؤلاء العبيد الذين كانوا يجدون في القصص و الحكايات الخيالية ملاذهم الوحيد من الحياة القاسية و الوحشية التي كانوا يكابدونها.

ثم أن هناك سؤال أخر يطرحه المؤمنين بقصص الأشباح عن مدى استيعاب التاريخ لكل الأحداث التي مرت على المزرعة خلال قرنين من الزمان ؟ يا ترى الم تقع حوادث طواها النسيان وسقطت من أوراق التاريخ الصفراء أحداث اعتقد المؤرخون أن لا أهمية لذكرها ؟ لا تنس عزيزي القارئ بأننا نتكلم عن قرنين من الزمان و هي مدة لو قستها على تاريخ بلداننا لعرفت كم هي طويلة. فهناك في مدننا و حاراتنا القديمة بيوت قد لا يعلم سوى الله متى شيدت , فهل يستطيع احد أن يخبرنا عن تاريخها بالكامل وعن الأحداث التي رافقت حياة عشرات الأشخاص الذين سكنوها و رحلوا عنها إلى المقابر. نحن هنا لا نتكلم عن ثورات أو حروب أو كوارث طبيعية و إنما عن حياة الناس البسطاء. يا ترى هل يذكر التاريخ قصص الحب البريئة التي تبادلها الأولاد و البنات من فوق سطوح المنازل؟ هل سيذكر التاريخ ابن جارنا الطفل الذي دهسته سيارة مسرعة ؟ هل سيذكر التاريخ تلك الأرملة التي تجلس عند ناصية شارعنا كل صباح تبيع اللبن لتطعم أطفالها الصغار وقد ارتسم على وجهها الشاحب حزن العالم كله ؟ مع الأسف التاريخ لا يذكر هذه الأمور لأن الناس لا تهتم لها. ومزرعة الآس أيضا شهدت خلال تاريخها الطويل العديد من المآسي التي ربما لم يجد التاريخ حاجة لذكرها , لقد مات في ذلك المنزل القديم عشرات الأشخاص , العديد منهم كانوا أطفالا حصدهم مرض الحمى الصفراء و التيفوئيد , والمزرعة شهدت أيضا العديد من النكبات و حدثت فيها فعلا بعض الجرائم ....
لكن مهلا ... هل يعني هذا بأن المنزل مسكون حقا بالأشباح ؟ ربما .. من يدري؟! و ربما أيضا تكون مجرد قصص يروج لها مالكو المنزل من اجل اجتذاب السياح و استدرار أموالهم. لكن في المقابل يجب أن نتذكر بأن هناك العديد من الناس مروا بتجارب غريبة داخل هذا المنزل , و ربما بعضهم أناس قد لا يرقى الشك إلى مصداقيتهم و ليست لديهم مصلحة في الكذب , فهل كانت تجاربهم تلك مجرد هلوسة و ادعاء؟.

على العموم , في النهاية يبقى قرار تصديق أو تكذيب هذه القصة متروكا إليك وحدك عزيزي القارئ.

1 – الآس : نبات ينمو على شكل شجيرات صغيرة دائمة الخضرة و تتميز أوراقه و زهوره البيضاء برائحة طيبة زكية , النبات معروف منذ القدم و تنتشر زراعته في البلدان العربية و عادة ما يقوم البستانيين بتهذيب أغصانه ليتحول إلى أجسام و إشكال جميلة تزين الحدائق العامة , يعرف في مصر بالـ"مرسين" و في الشام بالـ"بستاني" و في العراق بالـ"ياس".

2 – حرب الاستقلال الأمريكية : استمرت بين عامي 1776 – 1783 و انتهت باستقلال معظم أراضي ما يعرف اليوم بالولايات المتحدة الأمريكية عن بريطانيا العظمى.

3 – ثورة الويسكي : تمرد قام به السكان في أجزاء من الولايات المتحدة و بالخصوص في مقاطعة واشنطن في بنسلفانيا بسبب ضريبة فرضتها الحكومة الاتحادية على صناعة الويسكي و ذلك من اجل سداد ديونها المتراكمة جراء حرب الاستقلال عن بريطانيا. و بعد فشل المفاوضات بين الحكومة و المتمردين قام جورج واشنطن (الرئيس الأول لأمريكا) بالزحف على المتمردين على رأس ثلاثة عشر ألف مقاتل فهزمهم و أنهى التمرد.

1 – الحرب الأهلية الأمريكية : حرب وقعت بين عامي 1861 – 1865 بين الحكومة الاتحادية في الشمال برئاسة أبراهام لينكون و بين احد عشر ولاية جنوبية طالبت بالانفصال عن الولايات المتحدة الأمريكية و كان الجنوبيون تحت قيادة جيفرسون ديفيس , و قد لعبت مسألة العبودية دورا رئيسيا في نشوب هذه الحرب فالرئيس لينكون و الحكومة الاتحادية كانوا ضد العبودية و أرادوا إلغائها اما الولايات الجنوبية و هي ولايات زراعية تعتمد بصورة كبيرة على العبيد في إنتاجها و اقتصادها فكانت متمسكة بالإبقاء على العبودية , و قد انتهت الحرب باستسلام الجنوب و إلغاء العبودية قانونيا (عمليا استلزم القضاء على التمييز ضد السود في أمريكا قرن أخر من الزمان).



رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 17 )  
قديم 09-10-2013, 09:50 AM
الصورة الرمزية خ ـيآليه
 
خ ـيآليه
ح ـيل الله أقوـوى

 بينات الاتصال بالعضو
خ ـيآليه متواجد حالياً
   
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 2930
تـاريخ التسجيـل : Feb 2012
الــــــــجنــــــس : أنثى
الـــــدولـــــــــــة : Saudi Arabia
المشاركـــــــات : 2,182 [+]
افتراضي رد: قصص الأشباح + 18

لتبليغ الإدارة عن أى موضوع أو رد مخالف يرجي الضغط علي هذه الأيقونة الموجودة بجانب رقم المشاركة ليتسنى اتخاذ اللازم



يمممه


رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 18 )  
قديم 09-10-2013, 09:51 AM
الصورة الرمزية توم كروز
 
توم كروز
الليبرالي

 بينات الاتصال بالعضو
توم كروز متواجد حالياً
   
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 7875
تـاريخ التسجيـل : Aug 2013
الــــــــجنــــــس : ذكر
الـــــدولـــــــــــة : France
المشاركـــــــات : 3,040 [+]
افتراضي رد: قصص الأشباح + 18

لتبليغ الإدارة عن أى موضوع أو رد مخالف يرجي الضغط علي هذه الأيقونة الموجودة بجانب رقم المشاركة ليتسنى اتخاذ اللازم



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خ ـيآليه مشاهدة المشاركة
   يمممه



تعالينا بعد غروب الشمس ابي كي في سالفه



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 

(عرض التفاصيل عدد الأعضاء الذين شاهدوا الموضوع : 0
لا توجد أسماء لعرضهـا.
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:23 AM


الشبكة الليبرالية العربية شبكة حرة مستقلة وجميع ماينشر فيها لايعبر بالضرورة عن رأي الإدارة